ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏سحاب‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

دأب جنود الاحتلال في الآونة الأخيرة على اقتحام الأحواش والبيوت في حارات البلدة القديمة من الخليل والصعود على أسطحها في ساعات النهار أو الليل دون مراعاة لخصوصيات الأسر التي تسكن في تلك البيت .

ويتذمر المواطنون من تصرفات جنود الاحتلال الإستفزازية وغير الأخلاقية، حيث يتعمد الجنود إلى منع افراد الأسر من الصعود إلى أسطح بيوتهم أو الخروج لساحاتها، مما يحد من حريتهم الشخصية ومن استخدامهم لمرافق البيت المختلفة .

وقد داهم جنود الاحتلال الأسبوع الماضي منزل المواطن شعبي فوزي الرجبي الكائن في حارة بني دار وأجروا في أقسام البيت ومرافقه تفتيشاً فوضوياً .

وقال  صاحب البيت للمكتب القانوني في لجنة إعمار الخليل أن جنود الاحتلال كسروا زجاج الباب الخارجي الموصل للبيت وصعدوا إلى سطح البيت وأتلفوا خزان ماء لأجل إزاحته من مكانه والصعود إلى بيت آل(القلعة) عمرو المجاور   .

وأضاف الرجبي أن جنود الاحتلال وبسبب عدم وجود حاجز حديدي على السور الخارجي للبيت فإن جنود الاحتلال اعتادوا الصعود عليه مما أدى إلى إحداث أضرار في الممتلك ومضايقات عديدة لأفراد أسرته وللمجاورين .