لا يتوفر نص بديل تلقائي.

اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس بيت عواد بهية الذي يقع في منطقة السهلة أثناء قيام عمال لجنة اعمار الخليل بترميمه وأجبرهم على إيقاف العمل، حيث أن هذه ليست المرة الأولى التي يعيق الاحتلال بها عمل اللجنة، حيث انه يعرقل وبشكل مستمر أعمال الترميم والصيانة سواء بأوامر التوقيف المباشر عن العمل أو بعرقلة ومنع إدخال المواد اللازمة لأعمال الترميم.

كما وأفاد المقاول عدي الجعبري المنفذ لأعمال الترميم من المبنى المذكور أعلاه أن عماله قد تعرضوا لأكثر من مرة للاعتقال ومصادرة المعدات التي يستخدمونها وخاصة أثناء عملهم في منطقة السهلة.

كما وذكرت الوحدة القانونية التابعة للجنة اعمار الخليل أن للبيت المذكور مدخلين رئيسين؛ الأول مطل على منطقة السهلة والثاني من جهة حارة بني دار، قد منعت سلطات الاحتلال استخدام المدخل الثاني وهددت بلحام باب البيت بشكل دائم إن تم فتحه.

وبهذا الشأن فقد اشار مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان لجنة اعمار الخليل تقوم على حماية المباني التاريخية وترميمها وإعادة تأهيلها من اجل حمايتها من المستوطنين والحفاظ على هوية هذه المباني التاريخية، حيث تعمل اللجنة على ترميم المباني القريبة من مناطق الاحتكاك مع الاحتلال الإسرائيلي وخاصة في منطقة السهلة ومناطق التماس؛ إلا أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يعيق مسيرة العمل ويضع العراقيل أمامها ويعطل انجازها.

واضاف حمدان انه وبالرغم من كل هذه التحديات فان لجنة اعمار الخليل لم تتوقف عن العمل وإنما ستبقى صامدة ومتحدية كل الصعاب من اجل تحقيق الهدف الذي وضعه الرئيس الراحل ياسر عرفات؛ ألا وهو حماية البلدة القديمة من التهويد الاستيطاني.