لا يتوفر نص بديل تلقائي.

تستمر سلطات الاحتلال في ممارساتها التعسفية بحق الحرم الإبراهيمي الشريف ماسة بذلك المشاعر الدينية للمسلمين سواءً في زيارة الحرم أو الصلاة فيه أو رفع الآذان ، وذلك بحجج وذرائع واهية ، تمهيداً لطمس هويته كمعلم ديني وتاريخي للمسلمين .

فقد أقدمت سلطات الاحتلال بمنع رفع الآذان من على مآذن الحرم الإبراهيمي الشريف خلال شهر آذار /2018 (52) وقتاً بحجة إزعاج المستوطنين اليهود في القسم المغتصب من الحرم الإبراهيمي الشريف .