ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

تحت حماية جيش الاحتلال؛ المستوطنون اليهود ينصبون شمعداناً ضخماً على سطح الحرم الإبراهيمي الشريف مساء يوم الإثنين 3/12/2018، وذلك بدعوى الاحتفال بما يسمى عيد الأنوار لديهم .

  أ.عماد حمدان مدير عام لجنة إعمار الخليل قال بأن الحرم الإبراهيمي الشريف يتعرض لهجمة شرسة ومسعورة من قبل سلطات الاحتلال وقطعان المستوطنين وخاصة في السنوات الأخيرة حيث دنّسوا حرمته بإقامتهم لاحتفالات ومناسبات مختلفة في قاعاته وأروقته سواء كانت احتفالات مدنية أم عسكرية أو طقوس تلمودية، وكذلك رفع الأعلام على واجهاته، واستباحة ساحاته وحدائقه لإقامة المهرجانات المختلفة .

وأكد حمدان أن سلطات الاحتلال والمستوطنين بنصبهم لهذا الشمعدان إنما يهدفون للفت الأنظار نحو الحرم الإبراهيمي الشريف لكسب التعاطف الديني اليهودي في دولة الإحلال والعالم ، ووجوب تحويل الحرم الإبراهيمي بالكامل إلى كنيس يهودي يُحَجُون إليه من مختلف الأقطار، ضاربين بعرض الحائط عروبته وتاريخه العريق ومكانته الدينية السامية لدى المسلمين .

يذكر أن الحرم الإبراهيمي الشريف قد تم انتزاع القسم الأكبر منه وتسليمه للمستوطنين على يد سلطات الاحتلال بناءً على قرارات وتوصيات لجنة "شمغار" التي تشكلت بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي عام 1994

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏