عرقل جنود الاحتلال في ساعة متأخرة مساء من يوم الثلاثاء 5/3/2019 وصول سيارات الإطفاء والإسعاف إلى منزل المواطن عبد وائل الرجبي مما تسبب بوفاة  الطفلة ملاك عام ونصف ولاحقاً وفاة شقيقها وائل (4 سنوات) وإصابة الشقيق الثالث بحروق وصفت بالخطيرة .

ويقع منزل الأسرة المنكوبة المكونة من الزوجين وأطفالهما الأربعة وسط حارة السلايمة  ، وقد روى شهود العيان أن جنود الاحتلال عرقلوا وصول سيارة الإطفاء للمنزل لنصف ساعة وكذلك عرقلوا عملية نقل الأطفال المصابين عبر بوابة حارة السلايمة العسكرية والحاجز المقام قرب ديوان الرجبي القديم  إلى خارج المنطقة المغلقة  من قبل جيش الاحتلال وإيصالهم لسيارة الإسعاف  .

ويمارس جنود الاحتلال المتواجدون على الحواجز العسكرية المحيطة بالبلدة القديمة سياسة تضييق الخناق والحصار المشدد على المواطنين الفلسطينيين والحد من تنفلاتهم عبر هذه الحواجز وخاصة في ساعات الليل حيث يمنع الدخول والخروج للعديد من مناطق البلدة القديمة.

كما وتعيق هذه الحواجز العسكرية دخول سيارات الإسعاف أو الدفاع المدني للعديد من حارات البلدة القديمة مما يؤثر على الخدمات الإنسانية والصحية المقدمة للمواطنين الفلسطينيين القاطنين في هذه المناطق .