طباعة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

احتجز جنود جيش الاحتلال ظهر اليوم الثلاثاء 16/4/2019 المواطن عزمي اسحق جابر ووالده أثناء عملهما في نقل المواد الخاصة بأعمال الترميم وإيصالها من الحاجز العسكري إلى مشروع الترميم الذي تنفذه لجنة إعمار الخليل في حارة جابر شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف .

وذكر المواطن عزمي جابر أن جنود الاحتلال احتجزوهما لأكثر من ساعة واعتدوا عليهما بالضرب والشتائم البذيئة، وأضاف جابر أن جنود الاحتلال منعوهما من نقل المواد الخاصة بأعمال الترميم على عربة يجرها حصان بحجة عدم شرعية أعمال الترميم التي تنفذها لجنة إعمار الخليل في المنطقة .

 أ. عماد حمدان مدير عام لجنة إعمار الخليل قال  بأن الحواجز العسكرية المنتشرة في البلدة القديمة وحاراتها تعتبر من أكبر العوائق والتحديات التي تقف في وجه لجنة إعمار الخليل، كما وتؤثر على وتيرة سير أعمال الترميم  التي تنفذها لجنة الاعمار.

   وأضاف حمدان أن سلطات الاحتلال تمنع إدخال المواد الخاصة بالترميم بواسطة المركبات إلى العديد من حارات البلدة القديمة وخاصة منطقة الحرم الإبراهيمي ، مما يضطر لجنة إعمار الخليل إلى إدخال المواد اللازمة للترميم  عبر الحواجز بواسطة عربات اليد أو استخدام العربات التي تجرها الخيول الخيول ، وهي الأخرى تواجه  المنع المتكرر أيضاً من قبل الجنود على تلك الحواجز .

 وأكد حمدان على أن الإجراءات التي تتخذها سلطات الإحتلال تأتي في إطار المخطط الاستيطاني الهادف إلى تهويد المنطقة عبر منع أعمال الترميم في الممتلكات الفلسطينية ودفع المواطنين لتركها وهجرها وفرض السيطرة الإسرائيلية عليها .