طباعة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اقتحم جيش الاحتلال مساء يوم الخميس 18/4/2019 بيتاً فلسطينيناً في شارع بركة السلطان بالبلدة القديمة  من الخليل محولاً إياه لثكنة عسكرية .

وتعود ملكية البيت الذي يعتبر من البيوت التاريخية والتراثية العريقة في البلدة القديمة لعائلتي القدسي والكرد ، حيث قام جنود الاحتلال بوضع أكياس من الرمل على نوافذ البيت بالإضافة لنصب لخيمة مراقبة ورفع أعلام دولة الاحتلال على سطحه . 

وذكر أ.عماد حمدان مدير عام لجنة إعمار الخليل بأن هذا البيت التراثي العريق يتعرض الآن كما تعرض في العام الماضي للاقتحام والإقامة فيه من قبل جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين وهو يقع في شارع السهلة مقابل بركة السلطان بالبلدة القديمة ، وهي منطقة مغلقة بأوامر عسكرية وتقع تحت السيطرة الأمنية لجيش الاحتلال منذ ما يزيد عن ستة عشر عاماً .

    وأضاف حمدان بأن جيش الاحتلال أقدم على نصب كونتينرات (حاويات) وخيام قرب البيت في أحد مفترقات الشارع المغلق  محولين بذلك المنطقة لثكنة عسكرية كبيرة  .

ونوه حمدان إلى أن  المباني والبيوت التراثية الفلسطينية في البلدة القديمة من الخليل  تعتبر هدفاً استراتيجياً لسلطات الاحتلال وللمستوطنين على حد سواء ، حيث تعمد سلطات الاحتلال بين الفينة والأخرى إلى الاستيلاء على البيوت الفلسطينية وتحويلها إلى ثكنات عسكرية ، وخاصة تلك التي حرم أصحابها من الوصول إليها وتم تهجيرهم منها بالأوامر العسكرية ، كما يُمنع على أصحابها أو لجنة اعمار الخليل من إعادة ترميمها وإشغالها .