طباعة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف في وجه المصلين المسلمين اليوم الإثنين 22/4/2019 ويستمر الإغلاق غدا الثلاثاء 23/4/2019 . وبذلك يمنع يستباح المسجد الإبراهيمي كاملاً من قبل المستوطنين اليهود .

   مدير عام لجنة إعمار الخليل أ. عماد حمدان أوضح بأن إجراءات الاحتلال هذه تعود إلى قرارات ما يسمى لجنة  "شمغار" الجائرة التي شكلتها حكومة الاحتلال في أعقاب مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف عام 1994، وبموجبها تم فرض التقسيم المكاني والزماني على الحرم الإبراهيمي؛ حيث تم اقتطاع أكثر من نصف الحرم الإبراهيمي لصالح المستوطنين اليهود ، مع منع المسلمين من الصلاة في القسم المتبقي معهم عشرة أيام متفرقة خلال السنة بحجة المناسبات الدينية لدى اليهود .

   وأشار حمدان إلى أن إغلاق الحرم الإبراهيمي يشمل أيضاً إغلاق البوابة العسكرية الاحتلالية الفاصلة بين أسواق البلدة القديمة وبين ساحات الحرم وحارات شرقي الحرم وجنوبه، مما يتسبب في زيادة معاناة المواطنين القاطنين هناك بمنعهم من التواصل خلال مدة الإغلاق بين جزئي البلدة القديمة، مما يكرس سياسة الفصل بين أجزاء البلدة وأحيائها ، وهذا تعدي صارخ على حرية العبادة وحرية المرور للمواطنين ، منوهاً مدير عام لجنة الإعمار ، بأن الحرم الإبراهيمي هو مسجد ووقف إسلامي كما أنه إرث تاريخي وحضاري مدرج على لائحة التراث العالمي كمعلم تراثي فلسطيني.

     ودعا مدير عام لجنة الإعمار المواطنين إلى شد الرحال للحرم الإبراهيمي الشريف لتفويت فرصة الاستيلاء عليه وتحويله لكنيس يهودي، داعياً في الوقت نفسه المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والضغط على حكومة الاحتلال للتوقف عن ممارساتها وانتهاكاتها المستمرة بحق الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من مدينة الخليل .