ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ 

قبل عدة أيام اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بناية مكونة من طابقين ومساحتها الكلية ثمانون متراً مربعاً،  تقع في موقع حساس في حي قيطون بالبلدة القديمة من الخليل ومطلة على شارع الشهداء وشارع الحسبة القديمة.

وقد قام صاحب البناية سليمان الشويكي من خلال الوحدة القانونية التابعة للجنة إعمار الخليل بتقديم اعتراض للمستشار العسكري لجيش الاحتلال ضد هذا التعدي وتحويل المبنى إلى ثكنة عسكرية مع العلم أن المبنى غير مهجور وهو مستودع ومشغل مليء بماكينات وعدد لقص وتصنيع الزجاج  .  

وبناء على متابعات قانونية حثيثة قامت بها لجنة اعمار الخليل تم بتاريخ 29/7/2017 تنفيذ إخلاء قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي ورفع يدهم عن مبنى لعائلة الشويكي والذي تم اقتحامه لتحويله لثكنة عسكرية الأسبوع الماضي.

          وأشار المدير العام للجنة اعمار الخيل الأستاذ عماد حمدان بان نجاحنا في تنفيذ الإخلاء من المبنى المذكور قد حقق الهدف الرئيسي من متابعة هذا الاعتداء  وهو إفشال مخطط صهيوني يهدف إلى الاستيلاء والسيطرة على كامل المبنى والذي سينتج عنه التهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين ومن ثم تهويد المنطقة بشكل كامل باعتبار المبنى يتوسط شقق سكينة قريبة وملاصقه له

          ويؤكد حمدان كذلك بان لجنة إعمار الخليل مستمرة في تصديها القانوني لمحاولات الاحتلال ومستوطنيه في اغتصاب المعالم التاريخية والبيوت والأراضي الفلسطينية في البلدة القديمة من مدينة الخليل من خلال وحدتها القانونية.