شخصيات أوروبية ودولية تتوافد على البلدة القديمة من الخليل 

 

زار اليوم وفد من حلف الناتو لجنة إعمار الخليل والبلدة القديمة بهدف الاطلاع على أوضاع البلدة القديمة والوقوف على آخر انتهاكات وقرارات الجانب الاسرائيلي ومنها قرار ضم الحرم الابراهيمي الشريف الى لائحة التراث اليهودي إضافة الى تزايد الصعوبات والعراقيل التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي في البلدة القديمة مؤخرا من توقيف مشاريع لترميم المساكن التي تنفذها لجنة الاعمار واغلاق ووضع حواجز اسمنتية على مداخل البلدة القديمة والتي تحول دون عيش المواطنين بحياة آمنه ومطمئنه, حيث استقبلهم الدكتور علي القواسمي رئيس اللجنة ومدير عام اللجنة السيد عماد حمدان.


وقد رحب د.القواسمي بالوفد, وأكد على أهمية مثل هذه  الزيارة وأطلعه على الواقع السياسي والظروف التي يعيشها أهالي وسكان البلدة القديمة من الخليل ذاكراً العديد من الصعوبات والعراقيل التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي في البلدة القديمة  وما ينجم عنها من خسائر اقتصادية وتجارية اضافة الى الاثار النفسية السلبية على فئتي الأطفال والنساء، وانعكاساتها على نمط سلوك المواطنين, وكما تطرق أيضا إلى أهم انجازات ونشاطات والمشاريع التي تقوم بها اللجنه.

كما قدم السيد حمدان عرضاً مصوراً بين فيه الوضع السياسي الذي تعيشه البلدة القديمة وعرض لهم المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تهجير الفلسطينيين من البلدة القديمة وتوسعة الحي اليهودي في البلدة القديمة من الخليل وعرض أيضا أهم النشاطات والمشاريع التي تقوم بها لجنه الإعمار للعمل على إحياء البلدة القديمة واهم الخدمات والمساعدات  التي تقدمها لجنه الاعمار.

في حين تحدثت الدكتورة سحر القواسمي النائب في المجلس التشريعي حول أهمية مثل هذه الزيارة مبينة الوضع الصعب الذي يعانيه أهالي البلدة القديمة ومؤكدة على أهمية دور الوفد في نقل حقيقة الوضع الى المجتمع الدولي.

ثم تم اصطحاب الوفد في جولة ميدانيه شملت  الحرم الإبراهيمي الشريف وأحياء وحارات البلدة القديمة للاطلاع عن كثب على الواقع السياسي التي تعيشه البلدة القديمة من الخليل.

وفي نهاية الجولة شكر الوفد لجنه اعمار الخليل, كما ووعد بنقل الصورة إلى الجهات المعنية وتقديم  مزيد من الدعم والصمود للفلسطينين, مع العلم أن حلف الناتو هو أحد الاحزاب الاوروبية الداعيه الى حماية دول العالم بشكل عام وحماية الدول الأعضاء فيه بشكل خاص وحفظ الأمن والاستقرار ومحاربة التهديدات الأمنية الجديدة.

من ناحية أخرى استقبلت لجنة إعمار الخليل وفد من أعضاء البرلمان الأوروبي برفقة لويزا مورغانتيني نائبة رئيس البرلمان الأوروبي سابقا يرافقها مجموعة كبيرة من المتضامنين الايطاليين الذين يمثلون عددا من مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المتضامنة مع الشعب الفلسطيني, يوم أمس بزيارة إلى البلدة القديمة من الخليل

وقد أشاد د. علي القواسمي  بالدور الهام الذي تلعبه مورغانتنيني على صعيد حشد الدعم السياسي لمناصرة القضية الفلسطينية على المستوى الاوروبي، وأكد على أهمية الزيارات التضامنية التي تقوم بتنظيمها لمختلف المدن الفلسطينية مما يسهم في رفع مستوى الوعي الاوروبي تجاه عدالة قضية الشعب الفلسطيني.