لا يتوفر نص بديل تلقائي.

رحبت اليوم لجنة اعمار الخليل يوفدا أجنبيا برفقة الـ ACTION AID، حيث تأتي هذه الزيارة بهدف اطلاع الوفد الزائر على الوضع السياسي القائم في البلدة القديمة والذي أدى إلى تهجير ألاف المواطنين في البلدة القديمة بعد أحداث الانتفاضة الأولى، إلا أن مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان أشار إلى انه منذ بداية تأسيس  لجنة الاعمار في عام 1996 إلى عامنا الحالي استطاعت إسكان ما يزيد عن ستة آلاف مواطن.  

كما وتحدث حمدان عن خصوصية مدينة الخليل التي تنقسم إلى منطقتين الأولى تحت سيطرة السلطة الوطنية الفلسطينية والقسم الآخر يخضع تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي الذي يضيق الخناق على السكان ويحرمهم من حريتهم ومن حقوقهم الإنسانية.

كما وتم اطلاع الوفد على عرض مصور عن أهم الأعمال التي تقوم بها لجنة اعمار الخليل من خلال كافة اقسماها ووحداتها الإدارية وخاصة في مجال الترميم والتأهيل وإعادة السكن وتقديم الخدمات الاجتماعية للسكان والتي تشمل الكهرباء والمياه والتامين الصحي وغيرها من الأمور المحفزة التي تدعم صمودهم، كما وتم الإشارة في العرض إلى دور الوحدة القانونية في توثيق الانتهاكات الإسرائيلية ومتابعتها لدى الجهات المختصة وفضح هذه الانتهاكات على المستوى المحلي والدولي.

وتم اصطحاب الوفد بجولة ميدانية شملت حارات وشوارع البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف، عبّر من خلالها الوفد الضيف عن إعجابه بالأعمال التي تقوم بها لجنة الإعمار، بالرغم من التحديات التي تعيشها البلدة القديمة.