لا يتوفر نص بديل تلقائي.

      لتحقيق المخطط التهويدي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، الرامي لتفريغ بيوتها وتهجير سكانها والاستيلاء عليها؛ يتبادل جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين الأدوار والشراكة في تنفيذ هذا المخطط عبر فرض إجراءات قمعية وعمليات حصار مشددة بحق السكان والتجار الفلسطينيين وخاصة في المنطقة المحاصرة والمحاطة بجدران الفصل العنصري المنوعة من جدران أسمنتية وشبك معدني وأسلاك شائكة وبوابات الكترونية تتحكم بدخول وخروج المواطنين، محولة هذه المنطقة إلى "كانتون" معزول بشكل قسري عن محيطه الجغرافي ومحشواً ببؤر استيطانية اسرائيلية  .

      وتمتد منطقة الكانتون القسري ــ وهو شريط جغرافي معزول عن محيطه ــ من حدود مستوطنة كريات أربع ومدخلها شرق البلدة القديمة حتى تل الرميدة أقصى غرب البلدة القديمة مروراً بالحرم الإبراهيمي الشريف ومنطقة الحسبة القديمة .

    اشار مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان نصيب البلدة القديمة كان في منطقة (الكانتون المغلق) كبيراً من التعديات والاعتداءات التي شنها جيش الاحتلال والمستوطنون على بيوتها ومحلاتها التجارية خلال شهر يوليو تموز الماضي، وكلها حدثت بعد تاريخ 7/7/2017 وهو اليوم الذي أعلنت فيه منظمة اليونسكو إدراج مدينة الخليل العتيقة على لائحة التراث العالمي .

   كما وأضاف عماد حمدان ان  المستوطنون قد تعدوا على أسطح محلات أبو منشار الكائنة في شارع الشلالة القديم وأنشئوا عليها كوخاً يستخدم كمستودع، تلاه بعد أيام  تعدي آخر على نفس السطح بإقامة حوض للسباحة وأحاطوه بأشتال النباتات والشجيرات .

     وقد افاد الباحث الميداني في الوحدة القانونية التابعة للجنة اعمار الخليل حسن السلامين انه في تاريخ 22/7/2017 قام جيش الاحتلال بوضع يده على مبنى صلاح أبو رجب في السهلة وتحويله لثكنة عسكرية وهو بيت ملاصق لمبنى أبو رجب الذي اقتحمه المستوطنون بعد يوميين من هذا التاريخ .

      في 23/ 7  أقدم جيش الاحتلال على اقتحام مشغل الشويكي للزجاج في حي قيطون قرب السهلة وهو مبنى يشرف على منطقة الحسبة وشارع الشهداء وتحويله إلى ثكنة عسكرية .

      كما اقتحم المستوطنون مساء يوم الثلاثاء 25/7/2017 مبنى عائلة أبو رجب في السهلة وتحصنوا فيه بعد كسر أبوابه على مرأى شرطة وجيش الاحتلال بالرغم من أن البيت ومنطقته هي منطقة عسكرية مغلقة حسب قرار وزارة جيش الاحتلال وكونها أيضاً قضية منظورة أمام المحاكم الإسرائيلية .

      تلا اقتحام المستوطنين لهذا البيت اقتحام جيش الاحتلال لبيت المواطن ذيب ارفاعية في حي قيطون حيث حولوه لثكنة عسكرية ورفعوا العلم الإسرائيلي عليه .

    وأشار المحامي توفيق جحشن أن لجنة إعمار الخليل تصدت وما زالت لهذه الهجمة الاستيطانية والعسكرية الشرسة على ممتلكات المواطنين الفلسطينيين في البلدة القديمة عبر الطرق القانونية المتاحة لأجل حماية هذه الممتلكات  التاريخية والتراثية من الاعتداءات الإسرائيلية الهادفة إلى تزوير معالمها والاستيلاء عليها .

    كما وضاف حمدان ان لجنة اعمار الخليل تناشد جميع المؤسسات والمنظمات الحقوقية القانونية والإنسانية المحلية والدولية مساندتها ومساندة المواطنين في البلدة القديمة لإفشال مخططات تهجيرهم من بيوتهم وتهويد المنطقة .