ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏

في إطار التعاون المشترك ما بين لجنة اعمار الخليل والتعاون الايطالي في ترميم وصيانة الحمام التركي في البلدة القديمة وتأهيله كمركز للزوار، فان مجموعة من الخبراء الايطاليين يزورون لجنة اعمار الخليل ويشاركون في الأعمال النهائية قبل افتتاحه، حيث أن الفريق المكون من رئيس مدرسة ايطالية متخصصة في تعليم الفنون ومدرسّتهم وخمسة طلبة جاءوا في بداية هذا الأسبوع لمدينة الخليل وبلدتها القديمة.

وبهذا الخصوص افاد مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان أهمية هذا المشروع تأتي من حيث انه يمثل مركز للزائرين للبلدة القديمة ضمن مجموعة من العناصر التي ارتبطت بالبلدة القديمة وهي: السوق، خان الخليل، النسيج العمراني، الجوامع وما لها من تأثير في الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

كما وشكر حمدان الجهات المشاركة في هذا المشروع الذي جاء بتمويل من الحكومة الايطالية من خلال برنامج دعم البلديات، والشركاء من وزارة السياحة ومركز الحرف الأوروبية ومدرسة الفنون وبلدية إريتزو.

كما واشار المهندس المشرف على المشروع حلمي مرقة أن هذا المشروع قد تعرض للعديد من المعيقات التي أبطئت من انجازه، وخاصة بوجود الاحتلال الإسرائيلي الذي منع عملية عزل الأسطح ومعالجتها حتى هذه اللحظة، إضافة لتكسير الزجاج عدة مرات من قبل جموع المستوطنين.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏