ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

شهدت معصرة شجرة الدر ورشة عمل نظمتها وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع لجنة اعمار الخليل بحضور مكاتب السياحة والمؤسسات العاملة في مجال السياحة وممثلين عن وزارة السياحة والآثار في بيت لحم وشرطة السياحة والآثار في الخليل ومحافظة الخليل وجمعية التعاون الثقافي الخليل فرنسا وطواقم من لجنة اعمار الخليل وعدد من المهتمين.

حيث رحبت مديرة السياحة والآثار في الخليل نجاح أبو سارة مرحبةً بالمؤسسات المشاركة وبأهالي البلدة القديمة الصامدين بالرغم من كل سياسات التهجير واستفزازات المستوطنين، وأشارت أن هذه الورشة عقدت في معصرة شجرة الدر باعتبارها من أجمل المواقع السياحية التي رممتها لجنة اعمار الخليل وتقوم على إدارتها وتشغيلها وزارة السياحة.

وأضافت أبو سارة أن ما حازت عليه خليل الرحمن عام 2016 حين أعلن مجلس الحرف العالمي أن مدينة الخليل مدينة حرفية عالمية، وفي عام 2017 تم تسجيل الخليل القديمة على لائحة التراث العالمي، وهذا نجاح حقيقي ولابد من بذل جهود من اجل استدامته وتنميته.

وتحدث مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان عن دور اللجنة في النهوض بالواقع الاقتصادي والسياحي في البلدة القديمة؛ وذلك من خلال خطتها في خلق مسار سياحي يشمل باقة من المواقع الدينية وأبرزها الحرم الإبراهيمي الشريف والمقامات والزوايا، إضافة إلى المواقع التاريخية مثل معاصر الزيتون والسمسم والتكايا والحمام التركي، إضافة إلى الخدمات والمرافق العامة ساحات وحدائق عامة وفنادق ومواقف للحافلات ووحدات صحية وغيرها.

كما وقدم حمدان شرحا بالصور والخرائط حول خطة لجنة اعمار الخليل في التنمية السياحية وما تعيقها من صعاب وتحديات أثناء مسيرة عملها، وخاصة وان البلدة القديمة محاطة بالبؤر الاستيطانية التي تعمل على تهويد البلدة القديمة والمحاولة في تهجير السكان منها.

وقدم أيمن الرجوب من مديرية السياحة في الخليل عرضا مصورا عن معصرة شجرة الدر منذ بداية أعمال الترميم، وتحدث عن وضعها الحاضر التي تشهد أعداد متزايدة من الزوار، وايضا تحدث عبد الحافظ الدبابسة من مديرية السياحة  عن المسارات السياحية في البلدة القديمة وفي محافظة الخليل بشكل عام.

واختتمت الورشة بجولة سياحية للمواقع التي قامت لجنة اعمار الخليل بترميمها ابتداءً من مكان اللقاء في معصرة شجرة الدر التابعة لعائلة عبد النبي النتشة مرورا بمقام الشبلي ومركز الاستعلامات السياحي الكائن في قنطرة الشلودي، ومن ثم التوجه إلى معصرة اقنيبي التي انتهت لجنة اعمار الخليل من ترميمها قبل عدة أشهر ويعرض فيها حاليا المطرزات اليدوية والصناعات التقليدية، كما وتم زيارة الحمام التركي والذي سيتم افتتاحه قريبا من قبل لجنة اعمار الخليل وبرعاية معالي وزيرة السياحة رولى معايعة، واختتمت الجولة بزيارة الحرم الإبراهيمي الشريف.

ويذكر ان لجنة اعمار الخليل بصدد افتتاح مصنع للزجاج الذي قامت مؤخرا بترميمه واصبح جاهزا من قبل مشغله للعمل، كما قامت بترميم وتأهيل العديد من المواقع الأخرى بهدف تنمية الحركة السياحية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏8‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏