في ظل ما تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي من ضغط على سكان ا لبلدة القديمة أطفالها ونساءها ورجالها وحتى شبابها ويحد من حريتهم ويسلب الآمان والاطمئنان من أحضانهم؛ فان لجنة اعمار الخليل وأطباء حدود ينظمان لقاء توعوي حول الصحة المجتمعية.

استهدف هذا اللقاء مجموعة من سكان البلدة القديمة الذين تفاعلوا مع المحاضر محمد دويدات وتحدثوا عن المشاكل النفسية التي يواجهونها هم وعائلاتهم وكيف التعامل معها وتخفيف من الآثار النفسية التي ممكن أن تنجم عنها.

حيث أشار المواطن خضر شبانة احد المشاركين باللقاء أن أهالي البلدة القديمة بحاجة دائما لأنشطة ولقاءات لتخفيف الضغط النفسي عنهم وخاصة للأطفال وطلبة المدارس الذين يواجهون المعيقات أثناء تنقلهم من المدرسة والبيت ويتعرضون لاستفزازات يومية.

وبهذا الخصوص فقد شكر مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان منظمة أطباء بلا حدود على هذه المبادرة وتمنى الصحة والراحة لسكان البلدة القديمة الذين يستحقون كل الاحترام والتقدير على ثبوتهم في ظل كل هذه الممارسات الإسرائيلية وخاصة مع وجود أكثر من مائة حاجز عسكري في اقل من واحد كيلو متر مربع وتحيطه خمسة بؤر استيطانية تسعى لتهجير السكان من منازلهم .

وقد أشار حمدان أن سكان البلدة القديمة وتل الرميدة يفتقرون إلى العديد من  الاحتياجات الترفيهية التي تخفف عن ضغوطاتهم النفسية وخاصة الأطفال، لذا فان لجنة اعمار الخليل قامت بإعادة تأهيل الحدائق والتي كانت آخرها حديقة الصداقة والتي تحوي الألعاب للأطفال.

كما وأشار الباحث الميداني في الوحدة القانونية التابعة للجنة اعمار الخليل حسن السلامين انه يستاء عندما يقابل أطفال أو نساء يمرون بصدمات نفسية نتيجة تعرض أهاليهم للأذى من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وأضاف انه يتم التواصل مع منظمة أطباء بلا حدود باستمرار من اجل التعاون معهم في حل هذه المشكلات النفسية والتخفيف عنهم.