لا يتوفر نص بديل تلقائي.

بأيادي سيدات بلدة الخليل القديمة

لجنة اعمار الخليل تقدم الحلويات الرمضانية لرواد الحرم الإبراهيمي الشريف بعد صلاة التراويح

استكمالا لفعاليات لجنة اعمار الخليل في الشهر الفضيل والتي تخللها الأمسيات الرمضانية والزينة الضوئية وتقديم الحلويات التي صنعت بأيادي سيدات منطقة شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف، فقد قامت ليلة أمس بتوزيع الحلويات الرمضانية "القطايف" على رواد الحرم الإبراهيمي الشريف بتمويل من البنك الإسلامي الفلسطيني.

 حيث أشارت ميسرة صلاح منسقة الأنشطة في لجنة اعمار الخليل أن هذه المبادرة المتواضعة لها دلالات عظيمة؛ وأهمها تعزيز دور المجتمع المحلي في البلدة القديمة ومشاركته بالأنشطة التي تقوم بها لجنة اعمار الخليل إضافة إلى تحفيز سيدات المنطقة بالاندماج والمشاركة وإعطاءهم دور مميز في إظهار إمكاناتهم وقدراتهم الإبداعية.  

كما وعبرت فوزية جابر إحدى سيدات البلدة القديمة عن فخرها وسعادتها بهذه المشاركة وأنها أتاحت فرصة للالتقاء مع سيدات المنطقة لساعات طويلة والعمل معا في إعداد هذه الحلويات التي قدمت للمصلين وقدمت شكرها للجنة اعمار الخليل لما تقوم به من جهود في تعزيز التواصل الاجتماعي ما بين السكان بالرغم من سياسة الاحتلال الإسرائيلي في عزل المنطقة والتضييق الخناق عليها، كما وقدمت شكرها للبنك الإسلامي الفلسطيني لتمويله لهذا المشروع.

وفي غضون ذلك فقد أشار مدير البنك الإسلامي الفلسطيني نزار بالي في جنوب الضفة الغربية إلى أهمية هذه الأنشطة البسيطة في إدخال السعادة لقلوب السكان والزائرين للحرم الإبراهيمي الشريف وتحيي الأجواء الرمضانية في البلدة القديمة.

كما وتحدث مدير مديرية الأوقاف في الخليل إسماعيل أبو الحلاوة، أن الحرم الإبراهيمي قد استقبل عدد كبير من المصلين في هذا الشهر الفضيل، متمنيا استدامة هذا الإقبال على مدار السنة، كما وقدم شكره للجنة الاعمار على جهودها المميزة في تنفيذ الأنشطة والفعاليات التي تحيي البلدة القديمة وتبعث السعادة في نفوس سكانها وتجذب الزائرين للبلدة القديمة.