ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏بدلة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

استقبلت لجنة اعمار الخليل ممثلة بمديرها العام عماد حمدان  السفير الفلسطيني في منظمة اليونسكو منير انسطاس، وقد كان برفقتهم مدير عام التراث العالمي في وزارة السياحة والاثار الدكتور احمد الرجوب والسيدة جميلة عريقات الملحق الدبلوماسي في وزارة الخارجية ومديرة السياحة والآثار في الخليل نجاح أبو سارة.

حيث تأتي هذه الزيارة من اجل الاطلاع على الوضع العام في البلدة القديمة وخاصة في ظل الهجمة الإسرائيلية في محاولة طمس المعالم التاريخية، وقد تم الاطلاع على انجازات لجنة اعمار الخليل في الحفاظ على الموروث الثقافي وحماية المواقع التاريخية فيها وإعداد الدراسات التاريخية عنها ومن ثم ترميمها وتشغيلها من خلال التعاون مع وزارة السياحة والمؤسسات المحلية.

كما وتم خلال الزيارة الحديث عن إطلاق مشروع إعداد خطة الإدارة والحفاظ على البلدة القديمة الذي سيتم فيه تحديث قاعدة البيانات للخطة التي أعدتها لجنة اعمار الخليل في عام 2015، حيث سوف يشمل المشروع وضع استراتيجيات لتطوير البلدة القديمة في كافة مناحي الحياة مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على البلدة القديمة كموقع تراث عالمي بالشراكة مع بلدية الخليل ووزارة السياحة والآثار. 

وقد أشار سعادة السفير انسطاس إلى أن زيارته للبلدة القديمة وللجنة اعمار الخليل وللمؤسسات المهتمة بإدراج الخليل على لائحة التراث العالمي تعطي شيئا من الراحة والطمأنينة لجدية عمل هذه المؤسسات في الحفاظ على الموروث الثقافي الفلسطيني وبذل جهود واضحة في السعي لحمايته، كما وأضاف أيضا أن لجنة اعمار الخليل قامت بترميم العديد من المباني التاريخية في محيط الموقع المدرج على لائحة التراث العالمي بمستوى مهني عالي يضاهي أعمال الترميم التي تكون في دول الأوروبية وهذا عمل يفتخر ويعتز به.

كما وأضاف أيضا سعادته انه وللأسف أن مدينة الخليل العتيقة قد أدرجت على اللائحة المهددة بالخطر وهذا بسبب ممارسات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الذي سينتهي يوما ما بالقريب العاجل بإذن الله.

وقد تحدث مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان عن الوضع السياسي في البلدة القديمة وعن تقسيماتها السياسية التي قطعت أواصر البلدة القديمة بسبب وجود الحواجز والاغلاقات العسكرية التي أعاقت الحركة فيها بشكل طبيعي، وهذا أدى إلى هجرة السكان الفلسطينيين من البلدة القديمة وجعلها شبه خاوية، حتى ان جاء قرار الرئيس الراحل ياسر عرفات بإنشاء لجنة اعمار الخليل في عام 1996 من اجل الحفاظ على هذه المباني من التهتك والاندثار إضافة إلى حمايتها من التهويد والاستيطان.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏