بناء على التماس قدمته لجنة اعمار الخليل بإسم الاوقاف للمحكمة العليا الاسرائيلية بخصوص الاعتداء على مشهد الاربعين الواقع في تل الرميده في البلدة القديمة من مدينة الخليل والذي تم اغلاقه بأمر عسكري عام ١٩٩٤ وبعد المرافعات امام المحكمه التي تمت بهذا الخصوص اقتنعت المحكمة العليا الاسرائيلية بان تغيير معالم مشهد الاربعين وتحويله لكنيس هو غير قانوني.

واشارت المحكمه العليا ان السماح للمصلين اليهود بحرية العباده في المكان في حين منع المسلمين من ذالك هو امر يتعارض مع كل المعاير القانونيه وبالاخص ان تغيير المعالم وتمكين حرية العباده لليهود تمت على خلفية الامر العسكري والذوارع الامنيه وقد طلبت تبريرات من المستشار القانوني للحكومه ذاته بهذا الخصوص خلال ثلاثين يوما ، كما ادعت النيابة العامة في هذا الاطار بانه قد تم اخلاء مشهد الاربعين مؤكدة ذلك بابراز ادلة وصور، حيث وحسب ادعاءاتها تم الاخلاء يوم قبل جلسة المحكمه التي عقدت بيوم ٢٥ من الشهر الجاري.

وبناء على ادعاء النيابة طلب محامي لجنة اعمار الخليل تنفيذ جوله للمشهد للتاكد من ادعاء النيابه لذا اصدرت المحكمة امرا يقضي بتنفيذ جولة للتيقن من ذلك

واشار مدير عام لجنة اعمار الخليل السيد عماد حمدان بان مشهد الاربعين يعتبر من المعالم التاريخية والدينية الهامة في البلدة القديمة والتي يجب الحفاظ عليها، كما اكد بان لجنة اعمار الخليل مستمره بمتابعة هذا الموضوع حتى يتم رفع يد الطامعين.