طباعة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

في مبادرة هي الأولى من نوعها في البلدة القديمة من مدينة الخليل من اجل إطلاق مشروع "زيارة افتراضية في بلدة الخليل القديمة" بهدف إبراز الموروث الثقافي الفلسطيني والتعريف بالمواقع التاريخية في البلدة القديمة وتشجيع السياحة إليها، اجتمعت اليوم اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم والدكتور نظمي الجعبة كخبير تاريخي مع لجنة اعمار الخليل ممثلة بمديرها العام عماد حمدان وفريق من الطاقم الهندسي من اجل متابعة خطوات هذا المشروع الذي له أهمية كبيرة وخاصة في نقل الرواية الفلسطينية الحقيقية وإمكانية تجول المشاهد أينما كان وبأي وقت الكترونيا في البلدة القديمة.

وخلال الاجتماع تم التباحث في الأمور الفنية والتقنية التي تخص المشروع، بحيث يتم إنتاجها بطريقة متنقة ومشوقة يشعر من خلالها المشاهد وكأنه فعلا داخل البلدة القديمة وتجذبه جمالية البلدة بمواقعها وأروقتها وأزقتها وقناطرها ويربطها بالمعلومات التاريخية.

وما يميز هذا المشروع هو إمكانية استفادة جميع فئات المجتمع المحلي والدولي منه، حيث أن الباحث التاريخي والمهندس المعماري والمهتم بمجال الموروث الثقافي تروقه هذه المشاهد والمعلومات، وغير انه يشجع المواطن على زيارة البلدة القديمة؛ فهو يتيح فرصة للمواطنين الذين لا يتمكنون من زيارتها للتجول فيها الكترونيا.

كما ويتأمل من هذا المشروع " زيارة افتراضية لبلدة الخليل القديمة" أن يحقق إحدى أهدافها في تطوير وتنمية القطاع السياحي في البلدة القديمة وبالتالي إنعاش الحركة الاقتصادية فيها وإعادة الحياة إلى أسواقها ومحالها التجارية.