طباعة

في أعقاب إصدار دولة الاحتلال الإسرائيلي قراراً إنهاء عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل؛ فقد أرسلت لجنة اعمار الخليل بياناً استنكارياً بهذا الخصوص لرئيس بعثة التواجد الدولي وقناصل الدول الممثلة ووزارة الخارجية ولمندوب فلسطين في مجلس الأمن من خلال وزارة الخارجية ولدائرة شؤون المفاوضات والعديد من المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية.

وقد كانت لجنة اعمار الخليل قد أدانت في بيانها قرار رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي القاضي بإنهاء عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل والهادف إلى استبعاد للعيون الدولية عن فضائح الجرائم التي تقوم بها دولة الاحتلال ومستوطنوها ضد المواطنين الفلسطينيين وتشجيعهم وإطلاق يد جيش الاحتلال ومستوطنيه للاستمرار في جرائمهم المتكررة  ضد الفلسطينيين بهدف تهجيرهم وإجبارهم على الرحيل من المدينة تمهيدا لخلق جيب جغرافي وديموغرافي للمستوطنين على حساب السكان الفلسطينيين الأصليين في مدينة الخليل.

وحذرت لجنة اعمار الخليل من خطورة هذا القرار بإنهاء عمل البعثة المذكورة التي كانت دوما على مدار الساعة تراقب وتوثق جرائم دولة الاحتلال على المستوى الدولي وتزودها لدولها الخمس ما أسهم في تخفيف وطأة الجرائم على مدى خمس وعشرون عاما مضت، كما أن إنهاء عمل البعثة من طرف واحد يعتبر استخفاف بالمجتمع الدولي بشكل عامل والدول المشاركة بشكل خاص وخرقا للاتفاقيات الدولية وخاصة القرار الذي صدر أعقاب مجزرة الحرم الإبراهيمي الشريف عام 1994 رقم 904 والذي جاء لحماية امن الفلسطينيين من جرائم الاحتلال كما أن إنهاء عمل البعثة يؤدي لنشر الرعب والخوف في نفوس الفلسطينيين ويشعرهم بمواجهة مصيرهم بعيدا عن أعين العالم دون مراقب أو رادع خاصة ن دولة الاحتلال أطلقت العنان للمستوطنين مؤخرا بارتكاب مزيدا من الجرائم ضد الفلسطينيين خاصة في مدينة الخليل وان هذا القرار جاء في ظل استمرار جرائم الاحتلال بقتل الفلسطيني بدم بارد دون مبرر ودون مسائله.

وان هذا القرار بمثابة تصريح مفتوح للتمادي على أي فلسطيني وفق مزاج جيش الاحتلال ومستوطنيه دون أي رقابه تذكر.

وإننا في لجنة اعمار الخليل نناشد المجتمع الدولي والمنظمات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة والمؤسسات الحقوقية بشكل عام والدول المشاركة في البعثة بالعمل على إبقاء تواجد هذه البعثة من اجل تامين حماية دولية للفلسطينيين.