ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يرقصون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

نظمت الوحدة القانونية للجنة اعمار الخليل ورشة بعنوان انتهاكات دولة الاحتلال الاسرائيلي في البلدة القديمة من مدينة الخليل وسبل التصدي لها، حيث حضر الورشة مجموعة من المحاضرين في العيادة القانونية لجامعة الخليل (الدكتور راتب الجعبري والدكتور اياد جبارين والدكتور تامر الصرصور ومجموعة من المحامين) بالاضافة لمجموعة من طلاب كلية الحقوق في الجامعة وذلك بهدف اطلاعهم على الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية التي تم توثيقها من خلال الوحدة القانونية للجنة اعمار الخليل وبيان دور الوحدة القانونية في متابعة هذه الانتهاكات وملاحقتها محليا ودوليا ومحاولة افشال المخططات الإسرائيلية الرامية لتهويد البلدة القديمة وتوسيع مستوطناتها.

حيث افتتح ورشة العمل مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان مرحبا بالطاقم القانوني من العيادة القانونية في جامعة الخليل وطلبتها.

كما وأشار عماد حمدان الى أهمية دور الوحدة القانونية في توثيق الانتهاكات الإسرائيلية وملاحقتها محليا ودوليا ومراسلة الجهات الأممية والحقوقية بالتقارير الشهرية والسنوية التي تصدرها لجنة اعمار الخليل، كما وأشار الى ان الوحدة القانونية تعمل أيضا على تعزيز الوعي لدى السكان في معرفة حقوقهم وتشجيعهم على تقديم الشكاوى ضد الانتهاكات التي ترتكب من قبل الجهات الإسرائيلية لما لذلك اثر من الحد في هذه الانتهاكات.

وفي عرض مصور قدمه المحامي توفيق جحشن في لجنة اعمار الخليل أشار فيه للوضع السياسي في الخليل بشكل عام والبلدة القديمة بشكل خاص، مشيرا للانتهاكات والجرائم التي يمارسها الجانب الاسرائيلي ومستوطنوه في البلدة القديمة ضد المواطنين الفلسطينيين والممتلكات الفلسطينية العامة والخاصة، كما اشار للجهود التي بذلتها الوحدة القانونية في متابعة قضايا الانتهاكات امام المحاكم الإسرائيلية،وكذلك بعض الانجازات التي حققتها الوحدة القانونية للجنة اعمار الخليل رغم كل الصعوبات والتحديات التي تواجهها.

بعد ذلك تم فتح باب النقاش والحوار بين لجنة اعمار الخليل والطاقم القانوني في العيادة القانونية وطلبتها، حيث كان هناك العديد من المداخلات القيمة والبناءة،

كما وشكر الدكتور تامر الصرصور (محاضر في العيادة القانونية في جامعة الخليل) لجنة اعمار الخليل لما تقوم به من متابعة للانتهاكات الاسرائيلية والتي من شانها العمل على الحد من التوسع الاستيطاني

وفي نهاية الورشة تم توزيع التقرير السنوي للانتهاكات التي تم توثيقها في العام 2018 من خلال الوحدة القانونية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏