ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏‏حشد‏، و‏أحذية‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

نظمت لجنة اعمار الخليل ونقابة الصحفيين يوم الاثنين الموافق 25/11/2019 في ساحة لجنة الاعمار في البلدة القديمة من الخليل وقفة احتجاجية ضد السياسات العنصرية التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي ضد الصحافة الفلسطينية والاعتداءات التي تستهدف حياتهم، حيث أتت الوقفة تضامناً مع الصحفي المصور معاذ عمارنة وضد اغلاق مكتب قناة فلسطين في العاصمة القدس الشريف.

حيث أشار مدير عام لجنة اعمار الخليل الأستاذ عماد حمدان أن هذه الوقفة هي وقفة تضامنية مع الصحفي معاذ عمارنة ومع عائلته ومع كافة الصحفيين والاعلاميين الذين يكشفون الحقائق والانتهاكات الاسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني، وعبر عن كامل شكره واحترامه للصحفيين الفلسطينيين على جهودهم الدائمة والمتواصلة في كشف حقيقة الاعتداءات الاسرائيلية ووجه شكر خاص من لجنة اعمار الخليل وأهالي البلدة القديمة للصحفيين لإيصالهم الصورة الحقيقية للانتهاكات الممارسة ضد الفلسطينيين في تلك المناطق كشارع الشهداء وتل الرميدة وواد الحصين وفي كافة أرجاء الوطن. كما دعى المجتمع الدولي للتحرك والكف عن الصمت والتخاذل بخصوص ما يجري تجاه الشعب الفلسطيني بشكل عام وتجاه ما يجري لأهالي مدينة الخليل وقلبها على وجه الخصوص، وطلب من الصحفيين بذل كافة جهودهم وإمكانياتهم لنقل الحقائق والحفاظ على سلامتهم وسلامة أجسادهم التي أصبحت عرضة لخطر الاعتداءات الاسرائيلية، ودعى كافة الصحفيين والوكالات الاخبارية للتكاتف والتضامن مع قناة فلسطين بعد اغلاق الاحتلال الاسرائيلي لمكتبها في العاصمة القدس الشريف.

كما وجه من جهته ممثل نقابة الصحفيين الأستاذ محمد اللحام تحية لجميع الحاضرين للتضامن مع الصحفي معاذ عمارنة والاحتجاج على ما يحدث من سياسات عنصرية ضد الصحفيين الفلسطينيين، حيث أن هذه الانتهاكات المتواصلة والمتعددة من قمع واعتقال ومنع من العمل واحتجاز الطواقم واطلاق النار عليهم (بمعدل أكثر من 62 رصاصة موجههة ضد الصحفيين والصحفيات) وصلت لمكتب قناة فلسطين في مدينة القدس. ووضح بأن الهدف الأساسي من جميع تلك الانتهاكات هو تضليل الرواية الفلسطينية ونشر الرعب بين الصحفيين الفلسطينيين، وأكد على أن الصحافة ستتواجد دوماً في الميدان لإيصال الحقيقة على صعيد الساحة المحلية والدولية، وأن وعي وثقافة الصحفي الفلسطيني تؤهله تماماً لإيصال رسالة الحقيقة والتي لا تنفصل عن الرسالة الانسانية والوطنية.

كما وجه شكره وتحيته للسيد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء والمؤسسات الحقوقية والدولية التي وقفت داعمةً للصحفي معاذ عمارنة وتعاونت مع نقابة الصحفيين لإيصال حقيقة ما يجري من اعتداءات اسرائيلية في الميدان.

كما أضاف مدير مكتب فضائية تلفزيون فلسطين الأستاذ جهاد القواسمي في الخليل أنه يجب الوقوف بوجه الاحتلال الاسرائيلي ضد محاولاته المستمرة في تهويد البلدة القديمة خاصة بعد ما شهده أهالي المنطقة من تجمعات للمستوطنين ومسيرات احتجاجية ودعوات تحريضية للسيطرة على العديد من البيوت، وأن ما يحفزهم على أداء مهمتهم الوطنية والانسانية هو ضرورة ايصال حقيقة الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته والموروث الثقافي في كافة المدن الفلسطينية. كما صرح بأن جميع الاعتداءات الاسرائيلية لن تثني الصحفيين عن أداء واجبهم الوطني، وشكر جميع الحاضرين على تضامنهم مع الصحفي معاذ عمارنة وعلى روحهم الوطنية التي دفعت بهم لحضور الوقفة التضامنية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏