ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

بتمويل من الحكومة البولندية
لجنة اعمار الخليل تفتتح حديقة أطفال جديدة شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف

رغم التضييق والحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على سكان بلدة الخليل القديمة ورغم الصعوبات والمعيقات التي تواجهها لجنة اعمار الخليل أثناء عملها مختلف المشاريع الميدانية؛ فقد نجحت اللجنة بإنجاز تأهيل وإنشاء حديقة أطفال جديدة في حارتي جابر والسلايمة شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف تتسع لأكثر من مائة طفل بمساحة 700 متر مربع.  

حيث افتتحت لجنة اعمار الخليل الحديقة بحضور القنصل البولندي العام لدى فلسطين السيد بشمسواف شيش.

حيث أشار مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان أن هذا المشروع واحد من أهم المشاريع التي نفذتها اللجنة بسبب خصوصية المنطقة ؛ هذه المنطقة المكبلة التي تصل ما بين الحرم الإبراهيمي الشريف ومستوطنة كريات أربع، كما تحدث حمدان عن المعيقات التي واجهت لجنة اعمار الخليل أثناء إدخال المواد إلى منطقة العمل والصعوبات التي واجهها العمال أثناء تنفيذهم للمشروع.

وأثناء الافتتاح افاد المهندس يوسف الجعبري نائب رئيس بلدية الخليل أن منطقة شرقي الحرم الإبراهيمي تستحق الدعم والمساندة من قبل كافة المؤسسات وان بلدية الخليل ولجنة اعمارها  لن تؤلو جهدا في دعم هذه المنطقة ودعم صمودها.

وأفاد المهندس المشرف على المشروع في لجنة اعمار الخليل حلمي مرقة أن هذه الحديقة تتوفر فيها ثمانية العاب ثابتة ومجموعة من الألعاب الشعبية المصمم لها على أرضية الملعب، كما وقدم شكره وتقديره للحكومة البولندية لتمويلها لهذا المشروع.

كما وأشارت الباحثة الاجتماعية في لجنة اعمار الخليل ديانا زلوم أن سكان البلدة القديمة بشكل عام وأهالي منطقة شرقي الحرم الإبراهيمي بشكل خاص يعيشون بضغط نفسي واجتماعي كبير بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي التي فرضت عليهم العزلة الاجتماعية وقيدتهم من حريتهم في الحركة والتنقل، ولهذا سعت لجنة اعمار الخليل لإيجاد متنفس لأطفال هذه المنطقة حيث يلتقون ويلعبون ويمرحون ..

فيما تحدث احد سكان المنطقة السيد عارف جابر أن هذا المشروع قد انتظرناه منذ أعوام، حيث أن هذه المنطقة مغلقة ولا يوجد أي مكان مخصص للعب الأطفال سوى الشوارع والتي كان من الخطر اللعب فيها بسبب تواجد سيارات المستوطنين والتي تسببت لأكثر من حادثة دهس للأطفال.

وأشار السفير البولندي بشمسواف شيش انه سعيد جدا لسعادة الأطفال في هذه الحديقة وفخور بتعاونه مع لجنة اعمار الخليل في انجاز هذا المشروع الذي يستحقه السكان حيث انه الأول في هذه المنطقة.

كما وفي نهاية الافتتاح قدم أهالي المنطقة درع شكر وتقدير للجنة اعمار الخليل وللسفير البولندي شاكرين اهتمام لجنة الاعمار والجهود التي تبذلها في دعم صمود سكان هذه المنطقة القريبة من مستوطنة كريات أربع.