ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏‏زفاف‏، ‏بدلة‏‏‏، ‏‏شجرة‏، ‏‏أحذية‏، ‏سماء‏‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

في زيارة هامة لمعالي الدكتور ناصر القطامي مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية، كان باستقباله فيها رئيس بلدية الخليل الأستاذ تيسير أبو سنينة ومدير عام لجنة اعمار الخليل الأستاذ عماد حمدان ونائب رئيس بلدية الخليل المهندس يوسف الجعبري وطاقم من بلدية الخليل ومدير عام الحكم المحلي في الخليل الأستاذ رشيد عوض ومسؤولة لجنة المرأة في البلدة القديمة سارة دعاجنة، إضافة إلى مجموعة من سيدات البلدة القديمة وتل الرميدة.

حيث بدأت الزيارة بالترحيب بمعاليه وبالوفد الذي يرافقه وتقديم الشكر لمعاليه لاهتمامه بمدينة الخليل وبلدتها القديمة .

كما وتحدث الأستاذ تيسير أبو سنينة عن الخدمات والامتيازات التي تمنحها بلدية الخليل لسكان البلدة القديمة وتل الرميدة ومناطق شرقي الحرم الإبراهيمي الشريف من اجل تعزيز صمودهم، وأشار إلى أن أهالي البلدة القديمة يستحقون التقدير ويفخر بهم لعزمهم وإصرارهم بالثبات.

 ووضع عماد حمدان الوزير القطامي في صورة المجريات والأحداث التي يمر بها سكان البلدة القديمة، كما وأشاد بصمود هؤلاء السكان الذين يجابهون الاحتلال الإسرائيلي بجيشه ومستوطنيه من اجل الحفاظ على أرضهم.

وأثناء الزيارة تحدث حمدان عن إنجازات لجنة اعمار الخليل في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية وذلك من خلال تثبيت المواطنين في أرضهم وتحسين الظروف المعيشية لهم وتنشيط الحركة الاقتصادية في أسواقها وأزقتها.

وأشارت السيدة سارة دعاجنة أن سيدات البلدة القديمة لديهن القدرات والإمكانات التي تمكنهن من تنفيذ مشاريع اقتصادية تحسن من مستوى الدخل لديهن وتطور من مواهبهم وإمكانياتهم؛ لذا لابد من مساعدتهم والتعاون معهم في تنفيذ مشاريع مستقبلية، كما وأشادت دعاجنة بجهود لجنة اعمار الخليل المضنية في كافة المجالات التي تعمل على الحفاظ على الهوية الفلسطينية والممتلكات الدينية والتاريخية.

فيما أكد الدكتور ناصر القطامي على دور الصناديق العربية والإسلامية والمساعدات التي تقدمها لدعم مشاريع تنفذها لجنة اعمار الخليل والتي تصب جميعها في إطار إحياء البلدة القديمة، ولفت إلى أن الصناديق العربية سوف تستمر في دعم هذه المشاريع.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏‏زفاف‏، ‏شجرة‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏