ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏‏، ‏نص مفاده '‏‎ത ത‎‏'‏‏‏

في ظل الازمة التي سببتها جائحة كورونا وما لها من انعكاسات على مختلف مجالات الحياة في فلسطين عمومًا وفي بلدة الخليل القديمة على وجه الخصوص حيث ان سكانها يعيشون بظروف صعبة توصف حالتهم الاجتماعية بالفقر ومعظم سكانها يعملون بشكل مياومي و يتقاضون اجورهم بشكل يومي ومنذ ان أعلنت دولة فلسطين حالة الطوارئ والالتزام التام بالبيت لم يكن لديهم مصدر دخل بديل يعيلهم ويعيل عائلاتهم، هذا عدا على انهم يعيشون تحت ضغط ووطأة الاحتلال الاسرائيلي حيث ان بلدة الخليل القديمة تحيطها خمسة بؤر استيطانية ترمي إلى تهجيرهم من منازلهم وتحاول تهويد البلدة وعزلها عن بقية المدينة، ولان لجنة إعمار الخليل تسعى إلى تعزيز صمود السكان والأهالي من خلال مختلف مجالات الحياة فقد عملت وضمن برنامج المساعدات البولندية التابع لوزارة الخارجية البولندية وبحضور القنصل البولندي السيد بشمسواف شيش وعطوفة المحافظ اللواء جبرين البكري وسعادة رئيس بلدية الخليل الاستاذ تيسير ابو سنينة ومدير عام لجنة اعمار الخليل الاستاذ عماد حمدان، تم تسليم ثمانية مائة طرد للمواد الغذائية لسكان البلدة القديمة يوم الأربعاء الموافق 20/5/2020، وسيتم التوزيع بالتعاون مع حركة فتح إقليم وسط الخليل، واللجنة التنظيمية لحركة فتح في البلدة القديمة، ولجان المناطق المختلفة في البلدة.

كما وعبر عطوفة اللواء جبرين البكري عن شكره وتقديره للحكومة البولندية على دعمها وتبرعها السخي لأهالي البلدة القديمة الذين يعانون من الحاجة الشديدة للمساعدة خاصة في ظل الظروف الصعبة التي فرضت عليهم بعد جائحة انتشار فايروس كورونا عدا عن الظروف السياسية القاسية المحيطة بهم. كما أكد على أن محافظة الخليل ستواصل العمل وبالتعاون مع لجنة اعمار الخليل وغيرها من المؤسسات المحلية على مساعدة ودعم سكان البلدة، وعلى مواجهة انتشار فايروس كورونا واحتواء انتقال العدوى بتوفير مراكز الحجر الصحي وتوفير أفضل الخدمات الصحية الممكنة لمرضى كورونا في جميع مناطق محافظة الخليل وأهمها حلحول ودورا والظاهرية.

وقد أشار سعادة الأخ تيسير أبو اسنينة إلى أهمية التعاون مع المؤسسات المحلية والعالمية من أجل الحصول على أفضل دعم ممكن لخدمة الشعب الفلسطيني وأهالي البلدة القديمة للتغلب على التحديات المعيشية التي فرضتها جائحة فايروس كوفيد-19 وغيرها من الظروف المعيشية الصعبة في ظل وجود الاحتلال الإسرائيلي في البلدة وإحاطتها بالمستوطنات والقرارات التعسفية التي ينفذها في المنطقة مما يزيد من أهمية التعاون على تعزيز صمود سكان البلدة ودعمهم لحماية المنطقة وممتلكاتها الأثرية والتاريخية التي أدرجتها على لائحة التراث العالمية التابعة لليونسكو. وقد شكر القنصل البولندي والحكومة البولندية على حرصهم على مساعدة وخدمة الشعب الفلسطيني بشكل عام وسكان بلدة الخليل القديمة على وجه الخصوص.

وبهذا الخصوص فقد اشار الاستاذ عماد حمدان الى ان هذه المبادرة تأتي في إطار دعم وتعزيز صمود المواطنين في البلدة القديمة في ظل هذه الازمة وأنها مستمرة في تقديم الاحتياجات والمستلزمات التي يتطلبها سكانها وبما يخدم المصلحة العامة للبلدة القديمة، حيث انها قامت ايضا منذ بداية هذه الازمة بتعقيم كافة مقرات المؤسسات والمكاتب والجمعيات في البلدة القديمة اضافة الى محلاتها واسواقها.

وقد عبر السيد بشمسواف شيش عن سعادته بنجاح التعاون مع لجنة اعمار الخليل المتمثل بدعم أهالي بلدة الخليل القديمة نتيجة حاجتهم الشديدة في ظل الظروف المعيشية والسياسية الصعبة التي يعايشونها بالإضافة الى التحديات التي فرضتها الظروف الناتجة عن جائحة فايروس كورونا، كما أكد على حرص الحكومة البولندية وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي على تقديم المزيد من المساعدات التي من شأنها تحسين الظروف المعيشية للمواطنين الفلسطينيين الذين يقطنون في المناطق المهمشة والأكثر عرضة لمضايقات الاحتلال الإسرائيلي، وأن الحكومة البولندية ستواصل الوقوف مع الشعب الفلسطيني ودعمه.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏أحذية‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏