ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏أحذية‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

استقبل مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان مجموعة من السيدات والفتيات اللواتي يطلقن مبادرات في المناطق المهمشة في مدينة الخليل وبما فيها البلدة القديمة، حيث تأتي هذه المبادرة بالتنسيق من جمعية سيدات الخليل الخيرية، ضمن مشروع تعزيز وحماية ومناصرة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للنساء والفتيات.

وقد رحب حمدان بالحاضرات وأشاد بطموحهن وهمتهن العالية تجاه تحسين الوضع العام في البلدة القديمة وخاصة التعليمي والاقتصادي، وأطلعهم على دور لجنة اعمار الخليل في حماية البلدة القديمة في مختلف الاتجاهات والقطاعات، حيث أنها تسعى منذ نشؤها إلى تنمية سكان البلدة القديمة ورفع مستوى قدراتهم وإمكانياتهم إضافة إلى أنها تسعى لتحقيق هدفها الرئيسي والمتمثل في الترميم وإعادة الاعمار التي تتم مع الحرص على توفير بيئة صحية وعصرية مواتية لإقامة المواطنين، وفي مناخ يجمع العناصر المختلفة اللازمة للنهوض والنمو المتكامل في البلدة القديمة ومحيطها، من حيث تشجيع فتح المحلات التجارية وتوفير الخدمات الحيوية وتوفير متطلبات تشجيع المواطنين على العودة إلى السكن في البلدة القديمة الإعفاء من أثمان الكهرباء والماء ورسوم التامين الصحي والإعفاء من دفع أجور السكن.

كما وأضاف حمدان أن لجنة اعمار الخليل قد اهتمت في السنوات الأخيرة في تطوير القطاع التعليمي من خلال ترميم المدارس وغيرها من الخدمات المشجعة لاستكمال مسيرتهم التعليمية، وتطوير القطاع الصحي من خلال إنشاء عيادات صحية وتوزيع حقائب إسعاف أولي وتنظيم دورات وأيام طبية، وغيرها من القطاعات الاقتصادية والسياحية والاجتماعية والنفسية التي يطول الحديث عنها.

فيما تحدثت آيات الجعبري من جمعية سيدات الخليل عن أهداف المشروع التي تتمحور بشكل رئيسي حول تعزيز وحماية ومناصرة حقوق النساء والفتيات الساكنات في المناطق المهمشة في مدينة الخليل ممن يواجهن محدودية في الوصول لحقوقهن الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى رفع الوعي والمعرفة لدى النساء والفتيات حول حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية، والتعرف على أدوات واليات رصد وتوثيق انتهاكات الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكيفية تنفيذ أنشطة مناصرة لتلك الحقوق ، وتوفير استشارات قانونية للنساء والفتيات اللواتي تعرضن لانتهاكات في حقوقهن الاقتصادية والاجتماعية.

كما وقدمت الجعبري شكرها وتقديرها للجنة اعمار الخليل التي دوما تساند أي مبادر أو مبادرة تصب في خدمة ومصلحة البلدة القديمة، وأضافت أن لجنة اعمار الخليل وجمعية سيدات الخليل قد ساهمتا في إنجاح العديد من الفعاليات والأنشطة الخاصة بتعزيز المرأة الفلسطينية في البلدة القديمة.

وخلال اللقاء أوضحت ملك البطش إحدى المبادرات في هذا المشروع عن فكرة المبادرة وهي إنشاء مركز تعليم يتيح الفرصة لكافة أبناء البلدة القديمة بتلقي دورات تعليمية ومهنية وأكاديمية وثقافية بشكل مجاني بهدف تطوير التعليم في البلدة القديمة وخلق فرص عمل جديدة لهم وبالتالي تحسين الوضع الاقتصادي لهم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏