HRC
في خطوة غير مسبوقة، اقدم مستوطنون يهود على اقتحام حوش قفيشة والشريف صباح اليوم الأربعاء ١٧/٣/٢٠٢١ مستخدمين جرافة لتنفيذ اعتدائهم على المكان التاريخي .

وذكر مدير لجنة اعمار الخليل أ. عماد حمدان بأن الحوش المعتدى عليه يتكون من عدد كبير من البيوت تعود ملكيتها لعدد من عائلات مدينة الخليل. وأضاف حمدان بأن الحوش يقع بالقرب من الحرم الإبراهيمي الشريف وهو مهجور من السكان بسبب انهيار العديد من بيوته ومنع سلطات الاحتلال لجنة إعمار الخليل من ترميمه منذ ربع قرن من الزمن ولكن من جهة أخرى كل البيوت الملاصقة لهذا الحوش هي بيوت عامرة ومأهولة بالسكان، وهناك خشية ومخاوف حقيقية من تضررها او انهيارها فوق رؤوس ساكنها نتيجة تعدي المستوطنين بٱلياتهم الهدامة .
وحذر حمدان من أن المستوطنين في صدد تنفيذهم لمشروعٍ استيطانيٍ كبير في قلب البلدة القديمة من الخليل يهدف لربط البؤر الاستيطانية ببعضها البعض بدءاً من مستوطنة الدبويا ومدرسة أسامة ومحطة الباصات ومستوطنة الحسبة وصولاً إلى الحرم الإبراهيمي الشريف وتحقيق التواصل "الجيو_ديموغرافي " بينها ، مستغلين الحالة السائدة الناجمة عن جائحة كورونا وكذلك مستندين على دعم ما يسمى الإدارة المدنية وتأييد حكومة دولة الاحتلال الداعمة للاستيطان.
ودعا حمدان كافة الهيئات والمنظمات الحقوقية والإنسانية المحلية والدولية إلى التحرك لوقف عمليات الهدم والتدمير الممنهجة، التي تنفذها أيدي المستوطنين بمساندة حكومة الاحتلال وجيشها ضد الموروث المعماري التاريخي في البلدة القديمة من الخليل