وزير التخطيط والتنمية الإدارية يزور البلدة القديمة من الخليل
 
زار يوم أمس وزير التخطيط والتنمية الإدارية معالي الدكتور علي الجرباوي يرافقه وفد يضم عدد من المدراء العامين والمساعدين على راسهم السيد بدر أبو زهرة والسيد اسماعيل رضوان والسيد أحمد عباس وطاقم من الوزراة,  حيث كان في استقباله كل من د. علي القواسمي رئيس اللجنة والمدير العام للجنة السيد عماد حمدان.

 
وقد رحب د. علي القواسمي بمعالي الوزيروالوفد الموافق, وأكد على أهمية مثل هذه الزيارة وأطلعهم على الواقع السياسي والظروف التي يعيشها أهالي وسكان البلدة القديمة من الخليل ذاكراً العديد من الصعوبات والعراقيل التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي في البلدة التي تحول دون عيش المواطنين بحياة آمنه ومطمئنه.
 

كما عرض الخطط المستقبلية لعام 2011 التي تعزم لجنة الإعمار على تنفيذها خلال العام المقبل وآلية متابعتها وتقويمها وتطرق أيضا إلى أهم انجازات ونشاطات والمشاريع التي تقوم بها لجنه إعمار الخليل للعمل على إحياء البلدة القديمة واهم المساعدات التي تقدمها لجنه الاعمار وكذلك المشاريع التي تهدف الى تطوير وبناء قدرات اللجنة.

 

وقد أثنى معالي الدكتور الجرباوي على جهود وانجازات لجنة اعمار الخليل في صيانة وحماية الموروث الثقافي العربي والانساني, من خلال ترميم واعادة الحياة للعديد من المباني والاحياء القديمة في مدينة الخليل, كما أكد معاليه على أهمية المتابعة الفعالة للخطط، بغرض تمكين المؤسسات من قياس النجاحات خلال تطبيقها وتنفيذها للخطط والسياسات، ومقارنة الأنشطة المنفذة بتلك المخططة وإيجاد الانحراف وتصحيح المسار إن لزم الأمر.

 

وأكد على اهمية اجراء التقييمات الدورية للخطط والبرامج التنموية، لكونها تتيح الفرصة لتطوير الأداء في المؤسسة، وتفسير الانحرافات التي قد تنتج أثناء تنفيذ الخطط بالاضافة الى أنها تتيح الفرصة لقياس مستوى الكفاءة والفعالية، ومدى الاستدامة. وأشارمعالي الدكتور الجرباوي إلى أهمية  بناء وتطوير منظومة شاملة للمتابعة والتقييم للخطط التنموية الوطنية.

 

ثم تم اصطحاب معالي الدكتور الجرباوي والوفد المرافق له في جولة ميدانيه شملت الحرم الإبراهيمي الشريف وأحياء وحارات البلدة القديمة للاطلاع عن كثب على الواقع السياسي التي تعيشه البلدة القديمة من الخليل.