لجنة اعمار الخليل تنظم ورشة عمل بعنوان

"حقوق الإنسان في البلدة القديمة من مدينة الخليل"

 

2/2/2011، نظمت لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، ورشة عمل حقوقية ضمن سلسلة ورشات عمل بعنوان "حقوق الإنسان في البلدة القديمة من مدينة الخليل"، عقدت الورشة في مبنى الأكاديمية الاسبانية التابع للجنة اعمار الخليل بحضور نائب القنصل النرويجي المعتمد في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومندوبين عن المؤسسات المنظمة للورشة وعدد من الخبراء القانونيين والحقوقيين وممثلي المؤسسات الدولية والمحلية التي تعمل في مجال القانون و حقوق الإنسان والخدمات الإنسانية.
 

افتتح مدير عام لجنة اعمار الخليل الأستاذ عماد حمدان ورشة العمل مرحبا بالضيوف من ممثلي المؤسسات الدولية والمحلية المشاركة في الورشة، حيث قدم ملخصا عن الجهود القانونية التي تقوم بها لجنة اعمار الخليل من خلال وحدتها القانونية واهم الأنشطة التي تقوم بها تلك الوحدة بهدف تسليط الضوء على واقع الانتهاكات الإسرائيلية والاستيطانية في البلدة القديمة، بالإضافة لمهامها المتعددة في تقديم المساعدة والإرشاد والتوعية القانونية لأهالي البلدة القديمة، واستخدام الآليات المحلية والدولية لتوفير الحماية للمواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في البلدة القديمة.

في الجلسة الافتتاحية قدم الدكتور على القواسمى رئيس لجنة اعمار الخليل نبذة عن تأسيس لجنة اعمار الخليل، موضحا أنها تأسست في عام 1996 بمرسوم رئاسي من الرئيس الراحل ياسر عرفات، كما وقدم القواسمي شكره وامتنانه للجهات المانحة والداعمة لمشاريع اللجنة ووحدات العمل فيها خاصة الحكومة النرويجية والتي تدعم الوحدة القانونية للجنة بمنحة   سنوية متجددة من عام 2004 حتى عامنا هذا.

كما تحدث رئيس بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل السيد إينار جوهانسن عن متابعة البعثة لقضايا الانتهاكات والاعتداءات التي يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين في البلدة القديمة، حيث كان من ضمن هذه المتابعة الحثيثة إنشاء مكتب خاص لبعثة التواجد الدولي في ساحة باب البلدية القديمة.

من جانبه أشار السيد حامد القواسمى ممثل عن مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى دور المفوضية في التعامل مع قضايا الانتهاكات الصهيونية، والتعاون مع مؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان في مراقبة اوضاع حقوق الانسان في الراضي المحتلة وتنظيم انشطة مشتركة لمناصرة وتعزيز احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية.

تحدث السيد ستين تورجيرسبراتين نائب القنصل النرويجي في الأراضي الفلسطينية المحتلة عن التعاون الناجح بين لجنة اعمار الخليل والقنصلية النرويجية في دعم الوحدة القانونية كجسم قانوني متخصص لمتابعة الانتهاكات الاسرائيلية في البلدة القديمة من الخليل، وقدم الشكر للمؤسسات العاملة في قطاع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما وتطرق السيد تورجيرسبراتين إلى وضعية البلدة القديمة التي تعيش تحت سيطرة وهيمنة الاحتلال.

بعد ذلك تم توزيع المشاركين على أربعة مجموعات عمل ناقشت مواضيع الأوامر العسكرية، اعتداء المستوطنين، الانتهاكات الموجهة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، الاعتقالات، حيث بحثت هذه المجموعات والتي أدارها كل من المحامي وائل أبو نعمة ممثل عن مجلس اللاجئ النرويجي، المحامي ستيفان ويسبي والسيدة نسرين الحسيني  من بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، والمستشار القانوني خالد قزمار من الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال الإشكاليات والفجوات المعرفية المتعلقة بمواضيع النقاش المختلفة.

 

في الجلسة الختامية قدم ممثلي مجموعات العمل الملاحظات والتوصيات التي تم التوصل إليها حول الأربعة مواضيع المذكورة.

يشار الى ان هذه الورشة تعد المرحلة الاولى من سلسلة ورشات عمل ستنفذها لجنة إعمار الخليل والمؤسسات الشريكة حيث سيتم استكمال هذا المشروع بتنظيم ورشات عمل اخرى في اواخر الشهر الحالي ومنتصف شهر آذار المقبل من اجل وضع الحلول الناجعة للاشكاليات التي بحثت في هذه الورشة ومن ثم تقديم جميع المعلومات والتوصيات والمخرجات للمجتمع المحلي في البلدة القديمة لدعم صموده ومواجهة ما يتعرض له من انتهاكات على ايدي سلطات الاحتلال والمستوطنين.