وزيرة الخارجية الأسبانية تزور البلدة القديمة من الخليل
 
قامت وزيرة الخارجية الأسبانية "ترينيداد خيمينز" بزيارة الى الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث تعتبر أول زيارة لها للشرق الأوسط منذ توليها هذا المنصبمستهلة قلب مدينة خليل الرحمن يرافقها القنصل الإسباني العام في القدس ونوابه ومديرة وكالة التعاون الاسباني للتنمية والتطوير

حيث كان في استقبالها الدكتور علي القواسمي رئيس لجنة الاعمار وسعادة سفير فلسطين لدى اسبانيا  السيد موسى عودة وعطوفة محافظ الخليل السيد كامل حميد والأخ سليمان أبو سنينة والأخ كمال حسونة والأخت نسرين عمرو والأخ عماد حمدان المدير العام للجنة إعمار الخليل حيث تم استقبالها في الأكاديمية الاسبانية للتدريب المهني التابعة للجنة الإعمار والتي انشئت بتمويل من الحكومة الاسبانية ومن ثم تم اصطحابها في جولة ميدانية في البلدة القديمة شملت الأزقة والحارات والمحال التجارية مروراً بالحرم الابراهيمي الشريف وصولاً الى حارة السلايمة وحارة جابر التي تم تنفيذ مشاريع الترميم فيها بتمويل من الحكومة الاسبانية وخلال الجولة تم إطلاعها على واقع البلدة القديمة وما تعانيه من معوقات وصعوبات نتيجة سيطرة الاحتلال الإسرائيلي، كما وقامت بزيارة عدد من العائلات الفلسطينية في حارة السلايمة .
من جانبها عبرت السيدة خيمينز عن بالغ سعادتها بهذه الزيارة وأن ما تقوم به لجنة إعمار الخليل في سبيل الحفاظ على سحر وعراقة هذه المدينة القديمة لهو جهد عظيم، وأنها سعيدة بدعم بلادها لهذه المشاريع.
تأتي هذه الزيارة من اجل تعزيز العلاقة الفلسطينية الإسبانية والسعي في خطوات ايجابية نحو تحسين أوضاع البلدة القديمة في مختلف القطاعات من خلال تنفيذ العديد من المشاريع المستقبلية مع لجنة اعمار الخليل بالتعاون مع وكالة التعاون الاسباني للتنمية والتطوير في سبيل المحافظة على التراث المعماري لقلب مدينة الخليل. ومن الجدير بالذكر أن الحكومة الاسبانية تعتبر من أحد أهم الممولين الداعمين لأعمال لجنة إعمار الخليل في البلدة القديمة منذ نشأتها في 1996 وحتى الآن .

 

PICT0070 IMG_1652 

 

PICT0077

 

اقرا المزيد من وكالة معا