لجنة اعمار الخليل تستنكر نية وزير التربية الاسرائيلي تسيير رحلات للحرم
 
 
تطالعنا الانباء بين الفينة والاخرى بقرارات لمسؤولين اسرائيلين بخصوص الحرم الابراهيمي الشريف كان آخرها ما تفتحت به قريحة وزير تعليم اسرائيل (جدعون ساعر) بتنظيم رحلات مدرسية اسرائيلية لهذا الصرح الاسلامي الخالد وفي الوقت الذي تقرر فيه قوة الاحتلال الغاشمة فتح ابواب الحرم امام من لا يمتون بصلة لهذا الصرح العريق باسلاميته فانها تتفنن في ابتداع الطرق وابتكارالاساليب للتضييق على المسلمين اصحاب المكان الحقيقيين للحد من توافدهم وعبادتهم وتعطيل عملية الاعمار لهذا المسجد الاسلامي الخالد ومنع الآذان فيه.


ان لجنة اعمار الخليل اذ تستنكر وتشجب هذا القرار والذي يظهر مدى التوظيف السياسي الاسرائيلي في قراراته وكاننا نعيش في مزاد سياسي اسرائيلي لا يبالي بمشاعرمئات ملايين المسلمين اتجاه مسجدهم الاسلامي والذين حافظوا على اسلاميته وعروبته على مر العصور والاجيال.

ان محاولة الاحتلال الغاشم العبث بمصير الحرم وتقرير مصيره بقوة السلاح لن يزيد لجنة اعمار الخليل الا اصرارا على الحفاظ على الامانة التي تحملها على كاهلها امانة شرف اعماره وترميمه لكي يبقى هذا المسجد اسلاميا خالدا وللابد وكما ينبغي له ان يكون وبعزم وتصميم اهل مدينة خليل الرحمن في الحفاظ على مسجدهم وانها لعلى ثقة مطلقة بان القيادة الفلسطينية الامينة على مقدسات الامة لن تتوانى عن بذل اي جهد في سبيل الحفاظ على الامانة التي تحملها نيابة عن الامة اتجاه مقدساتها ومن خلفها كل المسلمين في ارض الرباط والصمود والتحدي.

اننا نناشد كافة المؤسسات المحلية والدولية وعلى رأسها منظمة اليونسكو ان تتحمل مسؤولياتها التي يفرضها عليها القانون الدولي في حماية المقدسات التي ترضخ تحت الاحتلال هذا الاحتلال الذي اشتهر بتزوير التاريخ وقمع الحريات الدينية وكما يحصل في كل ساعة وثانية على مداخل الحرم الابراهيمي الشريف وفي داخله