ورشة عمل قانونية بعنوان

"حقوق الإنسان في البلدة القديمة من مدينة الخليل"

 

23/2/2011، نظمت لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، ورشة العمل القانونية الثانية التي تأتي ضمن سلسلة ورشات عمل بعنوان "حقوق الإنسان في البلدة القديمة من مدينة الخليل"، عقدت الورشة في مبنى الأكاديمية الاسبانية التابع للجنة اعمار الخليل بحضور عدد من الخبراء القانونيين والحقوقيين وممثلين عن المؤسسات الدولية والمحلية(الرسمية والاهلية) العاملة في مجال القانون و حقوق الإنسان والخدمات الإنسانية.


في بداية الورشة رحب محامي لجنة اعمار الخليل الأستاذ محمد حمدان  بالدكتور علي القواسمي رئيس لجنة إعمار الخليل وبالمشاركين في الورشة، موضحاً أن الهدف من هذه الورشات هو استدامة عمل لجنة إعمار الخليل في مواجهة الانتهاكات الاسرائيلية والمشروع الاستيطاني في المنطقة وتبادل الخبرات مع المؤسسات الشريكة وتطبيق ما ينتج عن هذه الفعاليات من توصيات لحماية المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم، كما قدم عرضا مختصرا عن ورشة العمل الأولى التي عقدت بتاريخ 2/2/2011 والتي ناقشت مواضيع تهم كل مواطن فلسطيني تعلقت بالاوامر العسكرية، انتهاكات المستوطنين، الانتهاكات الموجهة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والاعتقالات، حيث ساد هذه الورشة اجواء من النقاش البناء والمثمر وخرجت بمجموعة من التوصيات الهامة، متمنيا التوفيق والنجاح لهذه الورشة وما يتبعها من ورشة الختامية في شهر مارس القادم.

كما تحدثت السيدة نسرين الحسيني من بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل عن أهمية عقد مثل هذه الو رشات الحقوقية في البلدة القديمة، كما وأشادت بالتعاون البناء بين بعثة التواجد الدولي ولجنة اعمار الخليل ومكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في هذه السلسلة من ورشات العمل.

من جانبه أوضح السيد حامد القواسمى ممثل مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية آلية النقاش الورشة الثانية من خلال تقسيم المشاركين الى أربعة مجموعات عمل، وآلية إجراء هذا اللقاء  وما هي النتائج المتوقعة منه.

بعد ذلك تم توزيع المشاركين على أربعة مجموعات عمل ناقشت مواضيع الأوامر العسكرية، اعتداء المستوطنين، الانتهاكات الموجهة للحقوق الاقتصادية والاجتماعية "الحق في التعليم"، الاعتقالات.

و في الجلسة الختامية قدم ممثلي مجموعات العمل الملاحظات والتوصيات التي تم التوصل إليها حول الأربعة مواضيع المذكورة.

وفي الختام شكر مدير عام لجنة إعمار الخليل السيد عماد حمدان المنظمات الشريكة (بعثة التواجد الدولي المقت في الخليل ومكتب المفوض السامي للحقوق الانسان) المساهمة في تنظيم هذه الورشة وجميع ممثلي المؤسسات التي شاركت فيها، معبرا عن سعادته بالنتائح المثمرة التي توصلت اليها هذه الورشات والاقبال الواسع من قبل جميع المؤسسات المعنية للمشاركة والتفاعل مع مثل هذه الانشطة التي تنفذها لجنة إعمار الخليل، كما وعد باستمرار التنسيق والتعاون بين لجنة إعمار الخليل وجميع المؤسسات الشريكة الدولية والمحلية من اجل مواجهة الانتهاكات الاسرائيلية و تسليط الضوء الاعلامي عليها خاصة على المستوى الدولي.

يشار إلى أن هذه الورشة هي الورشة الثانية ضمن سلسلة ورشات عمل، تنتهي بتنظيم ورشة عمل ختامية في منتصف شهر آذار القادم من اجل مناقشة سبل استفادة المجتمع المحلي في البلدة القديمة من مخرجاته وتوصيات هذه الورشة وتحويلها إلى خطط عمل تنفذها اللجنة في المستقبل.

 

DSCF0534