لجنة اعمار الخليل و طلاب جامعتي "أكسفوردبروكس" و "باريس الشرقية" ينهون  البحث الاول في البلدة القديمة من الخليل

 

انهى يوم امس طلاب جامعة اكسفورد بروكس وباريس الشرقية بحثهم الاول في البلدة القديمة برئاسة الدكتورة الفرنسية بريجيت بيكارد ، حيث يهدف هذا البحث الى المعرفة عن قرب على تاثير الاحتلال على النواحي الاجتماعية والاقتصادية على البلدة القديمة من الخليل .


واشار مدير عام لجنة اعمار الخليل الاستاذ عماد حمدان الى اهمية هذا البحث وخاصة في هذه الظروف من اجل العمل على  تطوير مشروع بحثي حول الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والمعماري للبلدة القديمة في الخليل من اجل النهوض به ورسم الخطط للمستقبل في اطار احياء البلدة القديمة.

وقد ضم الوفد عدة طلبة يحملون شهادات علمية مختلفة منها العمارة والارشاد الاجتماعي ومحامييون  عملو خلال فترة اقامتهم في البلدة القديمة من الخليل على اجراء دراسات ومقابلات يومية من سكان البلدة القديمة حيث ركز البحث على منطقتي حارة السلايمة وجابر وكذلك منطقة تل الروميدة اضافة الى البلدة القديمة . والجدير بالذكر ان الوفد قد حل ضيفا على  سكان  البلدة والنوم في البلدة القديمة من اجل معايشة الاوضاع والصعوبات التي يعانيها السكان على مدار اليوم .و كذلك اجراء العديد من المقابلات مع مؤسسات محلية ودولية في محافظة الخليل .

وخلال حفل العشاء الذي اقامتة لجنة اعمار الخليل  على شرف الباحثين اظهر الطلاب  خلال عرض مصور البحث الذي قامو به والتجربة التي عايشو بها البلدة القديمة مؤكدين على خطر التوسع الاستيطاني في البلدة القديمة وتاثير ذلك على الحياة اليومية للساكنين والوافدين للبلدة القديمة  الطلاب .

وقد شكرت  الدكتورة بريجيت كل من ساهم في انجاح هذة الزيارة معبرين عن مدى سعادتهم وسرورهم لحسن الضيافة مؤكدة انه سوف  يتم العمل خلال الفترة القادمة على استكمال البحث من اجل الخروج بداراسة شاملة وكاملة للعمل على جلب مشاريع تنموية للبلدة القديمة من الخليل.

يذكر ان البحث قد تم بالتعاون مع لجنة اعمار الخليل و جامعتي القدس المفتوحة وجامعه بوليتكنك فلسطين وبعثة التواجد الدولي المؤقت .