مدارس مدينة القدس ومدن الشمال تغزو قلب مدينة الخليل

 

6/5/2011، عجت اليوم البلدة القديمة في مدينة الخليل بحاراتها الضيقة وبأسواقها العتيقة المنبعثة منها رائحة الجبن الأبيض الطازج والحلويات ذات النكهة العربية الأصيلة، بطلاب وطالبات مدارس مدينة القدس ومدينة نابلس.


حيث أن لجنة اعمار الخليل والمؤسسات الشريكة بحملة عمار يا بلادي التي سعت دائما وتسعى نحو اختلاق الأنشطة والفعاليات التي تعيد النبض والحياة لقلب مدينة الخليل، والتي كانت من إحداها زيارة مديريات التربية والتعليم في مختلف محافظات الوطن لتسيير الرحلات والزيارات للبلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف، فقد كان لنقابة المهندسين الممثلة بالدكتور اسحق سدر والمهندس نادر البيطار، وبلدية الخليل ممثلة بالأستاذ محمود أبو صبيح، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ممثلة  بالأستاذ هارون الجولاني ومحافظة الخليل ممثلة بالأستاذ مروان سلطان، وشخصيات ومؤسسات أخرى مشاركة بالحملة، الجهد الأكبر في متابعة أهداف وخطة حملة عمار يا بلادي والتفاعل مع فعالياتها وأنشطتها المستمرة.

فقد قامت لجنة اعمار الخليل بتنظيم جولة ميدانية لطلبة المدارس الزائرين للبلدة القديمة تم من خلالها التعرف على تاريخ البلدة القديمة وطبيعة وضعها السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي يعيشه أهلها، إضافة إلى زيارة بعض الأماكن الدينية والتاريخية والترفيهية فيها، وزيارة الحرم الإبراهيمي الشريف ومدرسة الخزف وحديقة الصداقة ومتحف البلدة القديمة والمعروف باسم "الحمام التركي".

لاشك بان هذه الزيارات  للبلدة القديمة تربط الطلاب بقيمهم ومبادئهم الوطنية والتاريخية وتحد من طمس الهوية الفلسطينية، حيث أنهم يعايشون الواقع بكل مجرياته وظروفه التي يفرضها الاحتلال الصهيوني على أهالي البلدة القديمة والسعي وراء تهجريهم وتهويد المنطقة لتوسيع دائرة المستعمرات الصهيونية.

لمشاهدة الصور