لجنة إعمار الخليل تنظم حفل تكريم لدورتي الدراما والمسرح واللغة العبرية المستوى الثاني

 

8/5/2011، نظمت لجنة إعمار الخليل وبالتعاون مع المؤسسات الشريكة بحملة عمار يا بلادي حفل تخريج للمشاركين في دورتي "الدراما والمسرح"،و "اللغة العبرية المستوى الثاني" في مقر الأكاديمية الاسبانية التابعة للجنة إعمار الخليل في البلدة القديمة/ الخليل، واللتان كانتا تحت رعاية لجنة إعمار الخليل ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ومسرح الحارة/ بيت جالا.


حيث افتتح حفل التكريم الأستاذ محمود مناصرة مدير الأكاديمية الاسبانية مرحبا بالمؤسسات الشريكة في تنظيم هذه الدورات وللمشاركين فيها وبجميع الحضور من مختلف مؤسسات المحافظة ، مضيفا ان هذا النشاط يعتبر سلسلة من نشاطات وفعاليات متنوعة تقوم لجنة إعمار الخليل و المؤسسات الشريكة في حملة عمار يا بلادي بتنفيذها في البلدة القديمة بهدف تفعيل الحركة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في قلب مدينة الخليل و استقطاب المواطنين من محافظات الوطن الى الحرم الابراهيمي الشريف والمناطق المحيطة به للمشاركة في الفعاليات والاندماج معها وتحقيق الأهداف الوطنية المرجوة من الحملة.

وأضاف الدكتور صالح الزير مدير الوعظ والإرشاد في مديرية أوقاف الخليل عن أهمية عقد الدورات التعليمية والثقافية في بلاد الرباط والسعي نحو محاربة العدو الصهيوني من خلال الاستفادة من العلم وتقديمه للأجيال اللاحقة التي بها نبني ونرتقي لمجتمع حضاري واع ومثقف، وقدم شكره وتقديره للجنة اعمار الخليل التي تهيئ دائما مثل هذه الفرص للمشاركة المجتمعية في إعمار وإحياء البلدة القديمة.

وفي كلمة ألقتها الكاتبة والناشطة الإعلامية إكرام الزرو تحدثت فيها عن أهمية مشاركة المرأة الفلسطينية في الأنشطة التي تطلقها حملة عمار يا بلادي بمختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية، وأنها تسعى دائما لتحقيق هذا الهدف في تفعيل مشاركة المرأة الفلسطينية وتحديدا المرأة القاطنة في البلدة القديمة.

وقد تخلل هذا الحفل تقديم حوارا باللغة العبرية يتحدث عن القضية الفلسطينية، قدمه مجموعة من خريجي دورة اللغة العبرية، هذا وقد قامت مدربة دورة الدراما والمسرح بتدريب مسرحي شارك فيه جميع حضور الحفل.

وقد كان لمدربان الدورتين الأستاذ هشام الزير والأستاذة هيام التلبيشي كلمة تحدثا فيها عن مدى سعادتهما بالمشاركة في نشاطات حملة عمار يا بلادي الهادفة لإعادة الحياة للبلدة القديمة وزيادة الوعي الثقافي والاجتماعي لأهالي البلدة القديمة وتعزيز التعاون الاجتماعي بين مختلف فئات المجتمع المحلي.

وفي الختام قام المتحدثين بتسليم شهادات الخريجين، وتكريم مدربا الدورتين باسم لجنة إعمار الخليل وحملة عمار يا بلادي وتقديم بعض الهدايا الرمزية للمشتركين.