لجنة اعمار الخليل تعقد ورشة بعنوان

"تمكين المرأة الفلسطينية في البلدة القديمة من مدينة الخليل"

 

عقدت لجنة اعمار الخليل في البلدة القديمة من مدينة الخليل ورشة عمل بعنوان "تمكين المرأة الفلسطينية في البلدة القديمة/ الخليل"، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي الحقوقي للمرأة الفلسطينية وتنمية قدراتها ومهاراتها بما يؤدي لتعزيز مشاركتها في الحياة السياسية والاجتماعية والأقتصادية والثقافية في المجتمع الفلسطيني.


افتتح محامي لجنة اعمار الخليل الأستاذ "محمد حمدان" ورشة العمل مرحباً بالحضور، وقال إن هذه الورشة تعد إنطلاقة لحملة حقوق إنسان متكاملة تنفذها لجنة إعمار الخليل في البلدة القديمة بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP" و ذلك بهدف رفع مستوى الوعي بحقوق الإنسان لجميع قطاعات المجتمع المحلي بما فيها المرأة، كما أشار إلى الدور الهام الذي أدته ولا تزال تؤديه المرأة الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني، والتي جمعت في كفاحها الطويل ما بين مواجهة الاحتلال مستوطنيه من جهة وبين دورها الريادي في بناء أسرتها وتربية أبناءها من جهة أخرى ، وأضاف بأن لجنة اعمار الخليل تولي اهتماما كبيرا بتنمية قطاع المرأة في البلدة القديمة في كافة المجالات وتسعى دائما وبكافة السبل من اجل الوصول لدور فاعل ومؤثر للمرأة الفلسطينية في مختلف قضايا المجتمع.

تحدثت الناشطة النسوية الأخت ميسون القواسمى عن أهمية دور المرأة في مختلف المجالات الحياتية بما فيها دورها الأساسي في بناء الأسرة وتربية أطفالها على القوام السليم، وتعزيز ثقتها بنفسها وتمكينها لتكون عضو فعال في المجتمع ومشاركة الرجل في اتخاذ القرارات وحل الصراعات، والمساهمة في زيادة الدخل المعيشي للأسرة، كما وأشادت بصمود المرأة في البلدة القديمة في وجه الاحتلال الصهيوني و الاستيطان وتصديها للانتهاكات بجرأة و تحدي، وأكدت على ضرورة فضح العدوان الصهيوني وممارساته الوحشية من خلال وسائل الإعلام المختلفة.

وفي الجلسة الثانية من الورشة قدمت الباحثة الميدانية للوحدة القانونية التابعة للجنة اعمار الخليل "ميسرة صلاح" عرضا مصورا بعنوان "المشاركة النسوية في البلدة القديمة/ الخليل"، تضمن العرض مجموعة من الأنشطة والفعاليات الأدبية والثقافية والاجتماعية والترفيهية التي نفذتها لجنة اعمار الخليل في البلدة القديمة و شاركت بها المرأة الفلسطينية، حيث كان لهذه المشاركة النسوية دور كبير في إنجاح هذه الأنشطة.

بعد ذلك أدارت الباحثة الاجتماعية للجنة اعمار الخليل "ديانا زلوم" النقاش والحوار وتم الاستماع من المشاركات الى تجارب ايجابية حول دور المرأة والدور الكبير الذي تلعبه داخل أسرتها ومجتمعها.

وفي الختام أثنى محمد حمدان على الحضور المتميز لسيدات البلدة القديمة حيث تجاوز عدد المشاركات في الورشة ستون سيدة من مختلف الفئات العمرية، مشيراً الى ان لجنة اعمار الخليل ستقوم بتنفيذ العديد من الانشطة الحقوقية المماثلة ضمن حملة حقوق الانسان في البلدة القديمة في المستقبل القريب.

 

DSCF6743