تنظيم يوم ترفيهي وثقافي للأطفال في البلدة القديمة من مدينة الخليل

 

الثلاثاء 14/6/2011، انطلاقا من الحفاظ على البلدة القديمة في مدينة الخليل من التهويد الاستيطاني وإعادة الحياة والنبض لحاراتها وأزقتها وإنعاش الحياة الاجتماعية بين أهاليها وتحريك الركود الاقتصادي في محلاتها التجارية، سعت لجنة اعمار الخليل إلى تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة التي تستقبل الزائرين والمتسوقين من جميع أنحاء المحافظة إلى البلدة القديمة.


حيث نظمت اليوم لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي وشركة غرغور التجارية وكلاء مرسيديس يوما ترفيها وثقافيا في البلدة القديمة استهدف أكثر من مئة من الاطفال وعشرات الأمهات.اللواتي شاركن فرحة أبناءهم.

حيث بدأت الفعاليات بكلمة افتتاحية رحب فيها مدير عام لجنة اعمار الخليل الأستاذ عماد حمدان بالمركز  الثقافي الفرنسي وشركة غرغور التجارية وشكرهم على هذه المبادرة المتميزة في الاهتمام والتواصل مع أبناء البلدة القديمة، كما ورحب بجميع الأطفال الذين أتوا من مختلف الحارات في البلدة القديمة وتل ارميدة، مؤكدا بان لجنة اعمار الخليل ستستمر في خلق الأجواء المفعمة بالفرح والسرور لأطفال البلدة القديمة وإعطائهم حقهم في الاحتفال والتمتع باللعب، وأضاف بان الهدف من إقامة هذه الأنشطة هو تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال وإبعادهم عن الضغوطات النفسية الناتجة عن أشكال العنف الصهيوني، وإظهار الصورة المشرقة والباعثة للأمل والحيوية للبلدة القديمة.

وبعد ذلك بدأت البرامج الفنية والترفيهية للأطفال من بينها تقديم العروض المسرحية الصامتة وعروض السيرك، والرسم الحر للأطفال والرسم على الوجوه.

وقد تخلل هذه الفعالية ايضا تقديم عرض مسرحي بالدمى تناول حب البلدة القديمة ومدينة الخليل ورفع الروح المعنوية لدى أطفالها.

وفي النهاية تم توزيع الجوائز والهدايا على الأطفال وإطلاق البلالين في سماء البلدة القديمة.

اضغط لمشاهدة الصور