محافظ الخليل ووزير الدولة لشؤون الاستيطان والجدار يتحدثان في لقاء عام

 

نظم لقاء عام بعنوان "البلدة القديمة في الخليل واقع وآفاق" على هامش أعمال المؤتمر الدولي لتنمية مراكز المدن التاريخية والنهوض بواقعها الإقتصادي المنعقد في البلدة القديمة من مدينة الخليل من 19-21/7/2011 ، تحدث فيه كل من عطوفة الأخ كامل حميد محافظ الخليل و معالي وزير الدولة لشؤون الجدار والإستيطان المهندس ماهر غنيم.


بدأ مدير الجلسة د. نعمان عمرو مدير المنطقة التعليمية في محافظة الخليل أعمال هذا اللقاء بالحديث عن واقع الحياة في البلدة القديمة مشيراً الى ضرورة إستمرار الفعاليات في البلدة القديمة وتحسين الخدمات فيها كضمانة للحد من  من الاستيطان.
وفي كلمته عبر المهندس ماهر غنيم عن اهمية العمل الذي تقوم به لجنة إعمار الخليل في البلدة القديمة مشيراً الى انجازاتها و نجاحاتها و آخرها عقد هذا المؤتمر الدولي في قلب مدينة الخليل، وبين أهمية المكانية التاريخية والدينية والوطنية لمدينة الخليل موضحاً أن أول قرار من قبل سلطات الاحتلال بعد احتلال الضفة الغربية كان  اقامة اول  مستوطنة في الضفة في مدينة الخليل.
و أضاف غنيم ان قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية ادى الى وجود وسائل  جديدة للمقاومة أسهمت في فضح عنصرية دولة الإحتلال وحشدت مزيداً من التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية.


بدوره تحدث عطوفة المحافظ الأخ حميدعن أهمية وجود وزارة للجدار والإستيطان مهمتها مقاومة إجراءات الإحتلال، و أوضح أن الخليل تعد الهدف الأول للاحتلال في الضفة الغربية لأهميتها الاقتصادية و الدينية والديموغرافية، وقال إن السياسة الفلسطينية ترتكز على مواصلة المقاومة الشعبية وربط المفاوضات بتجميد الإستيطان وعزل إسرائيل دولياً والضغط عليها سياسياً وقانونيا في المحافل الدولية.


و أضاف حميد أن أهداف الاستيطان في مدينة الخليل لم تتحقق حيث لم يزد عدد المستوطنين في البلدة القديمة  عن 400 والذين يحرسهم 2000 جندي إسرائيلي، كما أن الحياة بدأت تعود تدريجيا الى البلده القديمة و  ارتفع المستوى المعيشي في مدينة الخليل، وعاد اليها 5000 مواطن و تم تاهيل الشوارع والمناطق السكنية و فتح فيها مكاتب حكومية للوزارات.

 

بعد هذا اللقاء زار غنيم برفقة أ. عماد حمدان مدير عام لجنة إعمار الخليل المعارض الفنية والتراثية والحرفية والتشكيلية التي تم تنظيمها في شوارع وحارات البلدة القديمة بمناسبة الإحتفال بمرور 15 عام على تأسيس لجنة إعمار الخليل، حيث عبر غنيم عن سعادته بهذه المناسبة والتي إعتبرها عرس وطني يستحق الإحتفال، وسجل إعجابه بتنظيم هذه الفعاليات الإحتفالية المختلفة والتي تحافظ على هويتنا الثقافية والحضارية وتستوعب جميع فئات المجتمع وترسم البسمة على وجوههم وتجدد التأكيد على دعم صمودهم و الإشادة بدورهم الريادي وثباتهم على حقوقهم. 

 

اضغط هنا لمشاهدة الصور