لجنة إعمار الخليل تختتم ثلاث دورات تدريبية في البلدة القديمة


31/10/2011، نظمت لجنة إعمار الخليل حفل تخريج لثلاثة دورات تدريبه في التمديدات الصحية والتمديدات الكهربائية والتي كانت بالتعاون مع مركز الديمقراطية وحقوق العاملين، ودورة فن الفسيفساء بالتعاون مع مركز أريحا.



حيث افتتح هذا الحفل رئيس لجنة إعمار الخليل الدكتور علي القواسمى مرحبا بالضيوف من ممثلي المؤسسات والمراكز والمتدربين والمشاركين بالدورات، وقدم الشكر لكل من ساهم في إنجاحها، وأشار أن الهدف من عقد مثل تلك الدورات هي رفع مستوى الشباب المهني وتعزيز قدراتهم وإمكانياتهم النظرية والعملية، وأضاف أيضا إن لجنة إعمار الخليل على استعداد دائم لتقديم المساعدات والاحتياجات التي تطلبها أي دورة وعقدها في البلدة القديمة.


كما وقدم  أ .الأستاذ عماد حمدان مدير عام لجنة إعمار الخليل شرحا حول وحدات وأقسام العمل في  لجنة إعمار الخليل مشيرا إلى أن الأكاديمية الاسبانية للتدريب المهني هي تجربة فريدة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وهي برنامج مستدام للجنة إعمار الخليل والذي يسعى من خلاله إلى بناء قدرات وتطوير مهارات فئة الشباب في مدينة الخليل وتأهيله لإيجاد فرص عمل بعد تلقي دبلوم متخصص في مجلات متعددة، متمنيا بان تستمر الأكاديمية على تنفيذ نشاطات تدريبية مماثلة بالتعاون مع المؤسسات والجهات ذات الصلة.
و تحدث الأستاذ عماد اللبدي ممثلا عن مركز الديمقراطية للحرفيين وحقوق العاملين عن أهمية العمل وعن حقوق العاملين في المؤسسات الأهلية والحكومية، وان هدف المركز هو تطوير القدرات والمهارات الحرفية من خلال الدورات التدريبية.


وتحدث المهندس حلمي مرقة منسق دورة إعادة إحياء فن الفسيفساء والتي كانت بالتعاون مع مركز أريحا أن هذه الدورة سعت لإحياء إعادة إحياء الموروث الثقافي الفلسطيني واستخدام مزايا الفسيفساء في نشر الوعي لدى المجتمع المحلي بالتراث الفلسطيني، والحفاظ على موروثها الثقافي، وقد تم تنفيذ جدارتين من الفسيفساء نتاج هذه الدورة إحداها كانت جدارية الوفاء للرئيس الراحل ياسر عرفات.


وفي نهاية الحفل قدم الأخ احمد عبد ربه احد المتدربين شكره وتقديره لكل من ساهم في منح هذه الفرص للشباب الفلسطيني وتطوير مهاراتهم المهنية والحرفية وفتح الأفاق في الحياة العملية، وتوزيع الشهادات على المشاركين.