خرق الاحتلال للقوانين المحلية والدولية القاضية بحماية التراث التاريخي في مدينة الخليل


بعد القرار الاخير لمنظمة اليونسكو بانضمام فلسطين لعضويتها ثارت ثائرة قطعان المستوطنين الذين ما انفكوا في خرقهم للقوانين والتي لا تطبق عليهم اصلا وكان اخر جرائهم ما حدث بتاريخ 18/11/2011 حيث قاموا بتجريف وتوسيع الشارع الاستيطاني الذي يربط مستوطنة كريات اربع بالحرم الابراهيمي الشريف من خلال هدم اجزاء ما تبقى من جدران للمباني القديمة وترك الاجزاء الاخرى عرضة للسقوط.



وقصة هذا الشارع طويلة بدايتها بالامر العسكري الاسرائيلي الذي صدر بتاريخ 23/11/2002 والقاضي بشق طريق استيطاني بطول 730 متر وعرض يتراوح بين 6-12متر ويقتطع ما مساحته ثمانية دونمات ويقضي بهدم 22 مبنى تاريخي، الا ان لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع اصحاب تلك المباني تصدت لهذا القرار وحصلت على قرار من المحكمة الاسرائيلية العليا بتاريخ 10/12/2011 يقضي بهدم 9 منازل بدلا من 22 منزلا.
ان لجنة اعمار الخليل تستنكر الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي بحق تراث الشعب الفلسطيني وتؤكد اهتمامها البالغ بهذا الامر، وانها من خلال وحدتها القانونية ستسمر في متابعة كل جرائم الاحتلال ومخططاته ولتفشل ما يسعى الاحتلال لتكريسه وتوسيع للاستيطان وتهويد لبلدة خليل الرحمن القديمة.