فلسطين تحتفل بانضمامها لمنظمة اليونسكو

 

تتجه الأنظار اليوم الثلاثاء الموافق 13-12-2011 إلى مبنى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" في باريس/فرنسا، حيث سيرفرف العلم الفلسطيني عالياً فوق مقر المنظمة الدولية، وذلك تأكيداً على قرار اليونسكو بقبول إنضمام فلسطين كدولة كاملة العضوية فيها، حيث يعد هذا القرار انتصاراً هاماً للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وشهادة من العالم بأسره على حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولة كاملة السيادة على ترابه الوطني، حاضرة في منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة كدولة مستقلة شأنها في ذلك شأن كافة دول العالم.    


إن لجنة اعمار الخليل ترحب بعظيم كلمات الشكر والإشادة بهذا القرار التاريخي وتعتبره استحقاقاً وطنياً ودولياً ينتصر لحقوق الشعب الفلسطيني ويتماشى مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

كما أن لجنة إعمار الخليل تتقدم بعظيم الشكر والامتنان لدول العالم التي صوتت لصالح القرار وأيدت المسعى الفلسطيني العادل والمشروع بالانضمام إلى منظمة اليونسكو، والتي عبرت عن إيمانها العميق بالعدالة والحرية والكرامة للشعوب المقهورة في العالم وعلى رأسها الشعب الفلسطيني الذي يرزح منذ عقود تحت وطأة أطول وأبشع احتلال في العالم، وأن في قرارهم هذا  تعبير عن سيادة واستقلال هذه الدول وعدم رضوخها لاملاءات الدول المناهضة لحقوق الشعب الفلسطيني.

إن هذا القرار يعد نجاحاً باهراً للدبلوماسية الفلسطينية وجميع القوى الفاعلة على المستوى المحلي والعالمي، والذي يأتي كخطوة أولى مساندة للمسعى الفلسطيني بالحصول على دولة كاملة العضوية في منظمة الأمم المتحدة لتكون فلسطين هي دولة رقم 194

إن لجنة اعمار الخليل تتطلع إلى أن يساهم هذا القرار في دعم المساعي الرامية لتسجيل المدن والبلدات والمواقع الأثرية والتاريخية الفلسطينية ومن ضمنها البلدة القديمة للخليل على لائحة التراث العالمي، وأن يؤدي هذا القرار إلى دعم جهود لجنة إعمار الخليل الرامية لحماية الموروث الثقافي الفلسطيني في مدينة الخليل وبلدتها العتيقة، وتعزيز سبل هذه الحماية بإستخدام كل ما يتيحه الإنضمام لليونسكو من آليات وإجراءات عملية.

إن لجنة اعمار الخليل تشيد بجهود كل من ساهم في الحصول على هذا القرار الهام في تاريخ القضية الفلسطينية وتدعو في الوقت ذاته إلى بذل مزيدٍ من الجهود لحماية الموروث الثقافي الفلسطيني والدفاع عن هوية الشعب الفلسطيني الثقافية والحضارية.