الاغلاقات الجديدة في البلدة القديمة تحتجز سيدة ذات احتياجات خاصة في منزلها

 

شهدت البلدة القديمة من مدينة الخليل مجموعة جديدة من الاغلاقات تمركزت في حارة الرجبي وجابر وشرقي الحرم الإبراهيمي، وقد طالت تأثيرات هذه الاغلاقات سيدة مسنة مقعدة ذات احتياجات خاصة تقيم بالقرب من ديوان جابر،

فقد عمد الجيش الإسرائيلي إلى إغلاق مدخل بيت السيد أسامه أبو شرخ المؤدي إلى اثني عشر بيتاً منها أربعة بيوت مأهولة وثماني بيوت غير مأهولة وهي حالياً تحت الترميم ضمن مشاريع لجنة اعمار الخليل، وأفاد السيد أبو شرخ أن والدته المقعدة تعاني من عدة أمراض ناتجة عن الهرم وهشاشة العظام، وان إغلاق مدخل البيت منعها من الوصول إلى المستشفى ومراجعة الأطباء باستمرار، كما أن أبناءها يواجهون صعوبة في حمل والدتهم والتنقل بها نظراً لحساسية وضعها واحتمالية تعرض عظامها للكسور بأي لحظة، فقد حولت هذه الاغلاقات بيت السيدة أبو شرخ إلى سجن مما أضاف إلى عجزها عن الحركة معاناة جديدة ناتجة عن احتجازها في البيت.

والجدير بالذكر أن القوانين والاتفاقيات الدولية قد كرست حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وقررت لهم الحماية والرعاية نظراً لخصوصية وضعهم وطالبت الدول بضمان حقهم بالحياة أسوة بالأصحاء وعلى تحسين وسائل المواصلات والأماكن العامة والمباني بما يتلاءم مع احتياجاتهم، وبالمقابل فإن الجيش الإسرائيلي يضرب كل هذه الاتفاقيات عرض الحائط ويمعن في الإضرار بذوي الاحتياجات الخاصة.

كما تجدر الإشارة إلى إن إغلاق هذا المدخل قد اضطر السكان لسلوك طرق بعيده للوصول إلى بيوتهم تصل إلى حوالي 800م تقريبا بينما كانوا يحتاجون إلى مسافة لا تزيد عن عشرة أمتار قبل الإغلاق مما زاد من معاناتهم في نقل المؤن والخدمات إلى بيوتهم.

 

101_3107    101_3105