ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏نبات‏‏‏، و‏‏شجرة‏، و‏‏أحذية‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

خلال عملهم في تسييج حديقة وفناء منزل المواطنة هناء ابو هيكل في تل الرميدة أقدم جنود الاحتلال والمستوطنون على منع عمال لجنة إعمار الخليل من الاستمرار في العمل وذلك يوم الثلاثاء 12/2/2019 .

وقد ذكر بدر البطش المتعهد المنفذ لأعمال لجنة الإعمار بأنه وبعد منع العمال من مزاولة العمل  هاجمهم المستوطنون واعتدوا عليهم وحاصروا ثلاثة منهم داخل البيت لأكثر من ساعة ، وأضاف البطش بأن المستوطنين أقدموا على تخريب ما تم تنفيذه من أعمال صب بقواعد وزرع زوايا تخص أعمال التسييج وسرقة عدد منها .

مدير عام لجنة إعمار الخليل أ. عماد حمدان قال أن هذه المرة الثالثة في غضون أسبوعين يتم فيها منع عمال لجنة إعمار الخليل من استكمال أعمال الصيانة لمحيط منزل المواطنة أبو هيكل، كما تم منع وعرقلة وصول المواد الخاصة بأعمال الترميم والصيانة لهذا المنزل، علما بأن هذا العزل لمحيط منزل المواطنة المذكورة وعائلتها يأتي من اجل حمايتها من اعتداءات المستوطنين المجاورين والذين احتلوا منزل ال البكري في منطقة تل الرميدة ويمارسون كل اعمال العنف والضغط على عائلة ابو هيكل من اجل تهجيرهم واستباحة عقارهم.

ولكن ثبات وصمود هذه العائلة الاسطوري رغم كل المضايقات والاعتداءات وحرق سيارتهم وتقطيع اشجارهم والاعتداء المباشر عليهم لم يجبرهم على الرحيل، مما يستدعي ويستوجب على كافة المؤسسات دعمهم وتقديم يد العون والمساندة لهم، فكانت مباردة لجنة اعمار الخليل بترميم وصيانة منزلهم اكثر من مرة وتوفير الخدمات التي يحتاجونها وكان اخرها تركيب سياج بعد استصلاح الجدران المحيطة بمنزلها.

وأضاف حمدان أن الاحتلال بجيشه وقطعان مستوطنيه يضع دوماً العراقيل أمام مشاريع الترميم التي تنفذها لجنة إعمار الخليل في كافة مناطق البلدة القديمة وذلك لتنغيص حياة المواطنين وتضييق الخناق عليهم ودفعهم لهجر المنطقة .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏شجرة‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏‏سماء‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏