طباعة

HRC

    تلقت لجنة إعمار الخليل بنشوة انتصار بالغة، قرار المحكمة الجنائية الدولية أن لها ولاية قضائية على الأراضي الفلسطينية، معتبرةً القرار بأنه انتصار كبير لقضيتنا الفلسطينية .


   جاء القرار بعد انتظار دام سنوات طويلة تخلله تلبية للمطالب والشروط التي يحق بموجبها لمحكمة الجنايات الدولية فرض ولايتها القانونية على الأراضي الفلسطينية ومنها أن تكون هناك دولة فلسطينية معترف بها وأن توقع على معاهدة روما (والتي هي النظام الأساسي للمحكمة الجنائية)وهذا ما تحقق خلال السنوات الماضية .
وقد اكد مدير عام  لجنة إعمار الخليل عماد حمدان  بأن هذا القرار له أهمية قانونية كبيرة وخاصة في مجال فتح تحقيقات فيما ارتكبته دولة الاحتلال من جرائم حرب  داخل الأراضي التي المحتلة بحق المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم وأراضيهم ، وخاصة فيما يتعلق ببناء المستوطنات على اعتبار أن ذلك  يعتبر جريمة حرب والذي نصت عليه اتفاقية جنيف الرابعة. مؤكدا على ان قرار محكمة الجنايات الدولية يكتسب اهمية خاصة في هذه الفترة التي تشهد اعتداءات يومية تتصاعد وتيرتها من قبل سلطات الاحتلال وقطعان مستوطنيها.
وتأمل حمدان أن تنظر المحكمة الجنائية الدولية قريباً في المذكرات والدعاوى المقدمة ضد الاحتلال ومن ضمنها ما تقدمت به لجنة إعمار الخليل ضد سلطات الاحتلال بخصوص ارتكابها جرائم حرب في البلدة القديمة من مدينة الخليل، حيث أن الاعتداءات والتعديات على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم العامة والخاصة في البلدة القديمة ومنها ما  حدث في الحسبة القديمة ومحطة الباصات وشارع الشهداء والحرم الإبراهيمي الشريف من عزل عنصري وتهجير قسري والاستيلاء على مصادر رزق السكان وبناء المستوطنات وإسكان المستوطنين فيها تعتبر جرائم حرب يجب معاقبة دولة الاحتلال عليها .