طباعة

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

في ظل الازمة التي سببتها جائحة كورونا وما لها من انعكاسات على مختلف مجالات الحياة في فلسطين عمومًا وفي بلدة الخليل القديمة على وجه الخصوص حيث ان سكانها يعانون من ظروف صعبة نتيجة سيطرة الاحتلال الاسرائيلي على البلدة القديمة وتضييق الخناق على الاهالي، مما يتطلب الاطلاع بشكل مستمر على إحتياجات السكان ودعم صمودهم وتزويدهم بالمستلزمات التي يتطلبها المجتمع المحلي في البلدة القديمة، فقد اطلقت لجنة اعمار الخليل وبالتعاون مع منظمة اطباء العالم- سويسرا حملة توزيع معقمات ومنظفات لمدارس البلدة القديمة بمدينة الخليل، حيث تستهدف هذه الحملة خمس مدارس وهي (  مدرسة عمرو، مدرسة الفيحاء، المدرسة الابراهيمية، مدرسة شجرة الدر، مدرسة قرطبة).

حيث تم اطلاق الحملة من مدرسة عمرو التي تعتبر من اهم المدارس في بلدة الخليل القديمة فقد استدحثتها لجنة اعمار الخليل في عام 2018 من خلال ترميم مجموعة مباني مهجورة وإعادة توظيفها لتخدم أسمى القطاعات الخدماتي وهو قطاع التعليم.

وبهذا فقد اشار مدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان ان اللجنة تعمل على مساندة السكان ودعم صمودهم وتوفير المقومات الاساسية للحياة في مختلف المجالات، وخلال جائجة كورونا ارتأت الى ان تعمل على تعقيم المباني العامة والمقرات الرسمية وتوفير المعقمات والكمامات وتوفير جهاز لفحص فايروس كورونا، اضافة الى توفير طرود غذائية لعدد من العائلات، وفيما يخص بدعم القطاع التعليمي فقد بدأت اليوم لجنة اعمار الخليل تزامنا مع انتظام المسيرة التعليمية في محافظات الوطن بتوزيع طرود تشمل كافة انواع المنظفات والمعقمات العامة والخاصة لمجموعة من المدارس، بهدف دعم المسيرة التعليمية التي تعتبر من اهم القطاعات التي يجب تعزيزها بشتى الطرق والوسائل.

كما وقدم حمدان شكره وتقديره لكافة الطلبة في بلدة الخليل القديمة الذين يتحدون كل الصعاب من اجل الوصول الى مدارسهم واستكمال مسيرتهم التعليمية، كما وقدم تحية لكل ام فلسطينية في البلدة القديمة ترافق ابنها للمدرسة صباحا وتنظره ظهرا بفارغ الصبر بان يعود اليها سالما، ووجه ايضا شكر لمنظمة اطباء العالم- سويسرا على اهتمامها ودعمها لهذه المبادره.

فيما اكد مدير مدرسة عمرو رشاد الجنيدي على ان مدرسة عمرو بكوادرها وهيئتها التدريسية وطلابها صامدون ومثابرون بوجه الاحتلال الاسرائيلي.

لا يتوفر وصف للصورة.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٢‏ شخصان‏ و‏أشخاص يقفون‏‏

قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٤‏ أشخاص‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏