takreem tawjeh
في لفتة كريمة من هيئة التوجيه السياسي والوطني ومن اجل تعزيز مسيرة عمل لجنة اعمار الخليل، بادرت الهيئة بزيارة لجنة اعمار الخليل وتكريم مديرها العام وطواقمها العاملين بكافة الاقسام وذلك نظير جهودهم في الحفاظ على البلدة القديمة والنهوض بها بشتى المجالات سواء كانت من ناحية دينية في الحفاظ على الحرم الابراهيمي الشريف والمساجد الاسلامية والمقامات والزوايا، او من ناحية حماية المورث الثقافي للمباني القديمة والمواقع التاريخية من معاصر وتكايا وحمامات وغيرها، اومن الناحية الاقتصادية في ترميم المحلات التجارية، او من ناحية حمايتها من التوسع الاستيطاني بين نسيجها العمراني المتماسك، اضافة الى جهودها في تقديم الخدمات العامة التي تجذب المواطنين للبلدة القديمة وتعزز من صمود السكان واصحاب المحال التجارية، وجهودها في متابعة القضايا القانونية من قبل الوحدة القانونية.
حيث استضافت لجنة اعمار الخليل ممثلة بمديرها العام عماد حمدان هيئة التوجيه السياسي والوطني مثلها العقيد اسماعيل ورافقه النائب موسى ابو صبحة، العميد عزيز عيايدة، العقيد نادر العطوانة، العقيد ثائر الرواشدة، العقيد عمر المرقطن، المقدم سائد ابو هواش، الرائد باسل الشوابكة، الاستاذ وصفي قباجة، الاستاذ عبد الرحمن ابو صبحة، الاستاذة ناريمان العملة، الاستاذة سماح ابو زينة.

حيث تحدث المفوض السياسي والوطني العقيد إسماعيل غنام بإسهاب حول الوضع السياسي القائم في فلسطين عامة ومحافظة الخليل بشكل خاص، وأشاد بعمل لجنة اعمار الخليل ممثلة بجميع طواقمها الإدارية والفنية والقانونية الذين يعملون بكل جهد وتصميم نحو حماية البلدة القديمة من أي مخطط احتلالي صهيوني يرمي إلى تهجير البلدة القديمة وجعلها منطقة شبه خالية، كما وأشاد بالإنجازات العظيمة التي حققتها منذ تأسيسها بقرار حكيم من الرئيس الراحل ياسر عرفات وحتى هذه اللحظة في مجابهة كل من ينوي تشويه صورة بلدة الخليل القديمة، مشيرا إلى أهمية تضافر جهود كافة المؤسسات والجهات من اجل تنشيط الحركة البشرية في أروقة وأزقة وطرقات البلدة القديمة، بما في ذلك أهمية تنشيط الحركة السياحية الداخلية وشد الرحال من كافة أرجاء الوطن للبلدة القديمة والحرم الإبراهيمي الشريف.

وقد اختتم اللقاء عماد حمدان وشاكرا لهيئة التوجيه السياسي والوطني مبادرتهم وجهودهم في التواصل مع المؤسسات الوطنية من اجل نقل رسالة وطنية وإنسانية في توحيد جهود هذه المؤسسات وتضافرها من اجل وطن واحد وهدف واحد.