HRC

في ظل الاجواء الرمضانية التي تشهدها البلدة القديمة في هذه الايام؛ تشن قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة اعتداءات متسلسلة وتقوم بأعمال عربدة في البلدة القديمة، حيث انها حولت ملعب المدرسة الابراهيمية في منطقة السهلة لساحة لوقوف سيارات المستوطنين وذلك تحضيرا وتجهيزا لما يسمى عيد الفصح لديهم، كما قامت جموع المستوطنين بنصب خيام امام احد المنازل المقابلة لاستراحة الحرم الابراهيمي الشريف ونصب خيام اخرى على المباني في منطقة قيطون مقابل بركة السلطان.

وقد اشار عماد حمدان مدير عام لجنة اعمار الخليل الى ان ممارسات الاحتلال قد تمادت باعتداءاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين وممتلكاتهم، حيث انها صاعدت من الاعمال التي تستفز مشاعر المواطنين الفلسطينيين وخصوصا في شهر رمضان الفضيل وتستبيح الممتلكات العامة والخاصة وتخلق توتر وضغط نفسي للسكان، في الوقت الذي تسعى به لجنة اعمار الخليل الى اعادة بث الحياة في البلدة القديمة وتبذل جهودا في تثبيت السكان ودعم صمودهم من خلال كافة الخدمات التي تقدمها اضافة الى الخدمات الخاصة من مكتب حقوق انسان تابع لها يعمل على مناصرة سكان البلدة القديمة ومنطقة H2 قانونيا ولدى المحافل القضائية.